النزاهة تتهم مدير الوقف السني في نينوى بالفساد

اخبار العراق: مدير الوقف السني في نينوى أبو بكر كنعان متهم من قبل هيئة النزاهة في قضية فساد متمثلة بتعيين (250) موظفا برواتب مجزية دون المباشرة في العمل، وهو ما نفاه أبو بكر كنعان جملة وتفصيلا.

النزاهة هيئة حكوميـة (رسمية) مستقلة معنيـة بالنزاهـة العامة ومكافحـة الفسـاد، انشأت في العراق باسم (مفوضيـة النزاهة العامة) بموجب القانون النظامي الصادر عن مجلس الحكم العراقـي وفقاً للتخويل الممنوح من سلطة الائتلاف المؤقتـة المنحلـة بالأمر (55 لسنة 2004).

أبو بكر كنعان مدير الوقف السني في نينوى قال في تصريح صحفي، ان” ما جرى تناقله بشأن تعيين 250 موظفا بصفة حارس جامعة “فضائيين” أي يتقاضون رواتب دون المباشرة بالعمل من قبلي لا أساس له من الصحة”.

هيئة النزاهة كانت قد أصدرت الاثنين 18 تشرين الثاني 2019 امرا باستقدام بشار الكيكي عضو مجلس النواب العراقي الحالي على خلفية تورطه بأكثر من (60) عقداً وهمياً للاستفادة منها كدعاية انتخابية له عندما كان يشغل منصب رئيس مجلس محافظة نينوى، فضلا عن الإعلان يوم الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 الحكم بسجن المدير الأسبق لدائرة الرعاية الاجتماعية في نينوى خمس عشرة سنة لثبوت تورطه بقضايا فساد واختلاس المال العام والضرر بمصالح الدولة والمواطن.

واكد “ليس من اختصاصي تعيين موظفين بصفة عقد او اجر يومي او على الملاك الدائم، والتعينات فقط من اختصاص بغداد” يؤكد ذلك أبو بكر كنعان.

وأضاف ان حقيقة قضية الـ 250 موظفا هي ان هؤلاء الموظفون هم كانوا قد تعينوا قبل عام 2014 باجر يومي أي قبل دخول تنظيم(“داعش”) للموصل وقد تم تجميدهم من قبل حكومة بغداد خلال احداث 10 حزيران 2014 وبعد التحرير عادت بغداد لتجديد تكليفهم بمهام وظائفهم.

اخبار العراق

344 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments