انا مع المقاومة الحقيقية وضد مقاومة البرلمان

اخبار العراق:

ثائر جياد

انا مع المقاومة الحقيقية وضد مقاومة البرلمان، لا اريدك ايها البرلماني ان تدخل العراق رسميا بصراع مع الامريكان في وقت ان كل العملية السياسية تم بناؤها بحجر امريكي وعلى يد مهندسين امريكان بنوا قبل هذا النظام عشرات الانظمة ابتداءً بالالمان وانتهاءً بالانظمة الحديثة، يضع هذا المهندس اسباب عطل النظام ضمن اساسيات بنائه ويمتلك وحده خارطة الغام خفية يفجرها عن بعد، العراقيون ليسوا هم الشيعة ولا هم المقاومون واتذكر كيف كنا في زمن صدام نتوارى من القوم خشية ان يبتلعك وكيل هنا او هناك وحتى بعد ٢٠٠٣ كان كثير من الناس لا يريد للمقاومة الاستمرار، وهذا بطبيعة الحال هو صراع فكري بين مؤمن بالموت والحساب والنشور وبين من يرى افكارا اخرى للوصول الى الله وكذلك بين من يريد وطنا بغلق المدارس او مقاومة المحتل، لذلك ارى ان مقاومة البرلمان التي وصلت بالكاد للنصاب وسط فورة وحرارة دماء الشهداء هي سلوك انفعالي وغير مدروس، رأيي ان لا تستعجلوا فالقرار الذي تتخذه في ظروف عاجلة سينتهي بظروف اخرى، ورقة المقاومة على الارض هي ورقة ضغط للمقاوم العراقي لكي تعي الادارة الامريكية انها بسبب رعونتها سيعود المقاومون الى صراعهم معها بعد ان اصبحوا رجال دولة وظهورهم علني، امريكا لن تفرض حصارا كما يتصور الكثيرون كحصار صدام لانه مستحيل بدون مجلس الامن لكنهم سيستعينون بذات المهندس ليفجر الغامه واحدةً بعد الاخرى، العراقيون اسرى الاعلام الممول والكوميدي ولن يفهموا بديهيات بناء الوطن ومن المستحيل في هذا الظرف بناء وعي وطني حقيقي وسط هذا الانقسام على الواقع، يجب ان يعي البرلمانيون خطورة الموقف ويحتفظوا بوجودهم البرلماني دون ارتداء جلباب المقاومة فهذا ليس من مهامهم.

305 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments