ايها العراقيون الشرفاء لاتخربوا مدننا فانها عزيزة بكم انتم الكرماء ..

اخبار العراق:

الى المتظاهرين السلميين عاشت مواقفكم السلمية رحم الله الشهداء المظلومين والشفاء العاجل للجرحى

الى الشرفاء والأحرار في العراق .. الى انصار ثورة الإمام الحسين عليه السلام .. الى مشاية زيارة الاربعين … الى مجاهدي المقاومة الابطال ممن دكوا داعش الوهابية الارهابية دكا في ساحات القتال و منصات السواتر الشجعان .. الى كل شيعة العالم .. الى كل غيور على وطنه …

بعد أن عجزنا عن مخاطبة مسؤولي و سياسيي الشيعة في العراق ممن خذلونا وخذلوا المذهب نوجه النداء لكم يا احرار العالم بأن لا يصور لكم البعض بأن المستهدف في العراق اليوم هو الحكومة والبرلمان وهم اشد ظلما وفسادا في الارض بل ان المستهدف في العراق اليوم هو المذهب الشيعي ..هو اقصاء الشيعة وعودة البعثيين والجزارين واعادة المجازر بحق ابناء علي ع و لكسر انف المرجعية وكسر انف الحشد الشعبي الذي أرعب أمريكا وإسرائيل والوهابية والإرهاب …
المطالبة بالحقوق واجب شرعي عالجميع ونطالب بها.

لكن انتبهوا يا ابناء علي (ع) واستيقظوا من غفلتكم .. وهذه تذكرة نذكركم بها من خلف أسوار الوطن وعبر القارات لأننا نعيش في دول بعيدة وقلوبنا قريبة معكم .. ونرى ونسمع ونعلم ما لا تروه ولا تسمعوه ولا تعلموه .. ان الأعداء المتربصين بكم لا يستهدفوا العراق فقط بل هم يستهدفوا كل حدود دولة الامام القائم عجل الله فرجه الشريف وعليه السلام في العراق و سوريا و لبنان اليمن و إيران و مناطق اخرى و التي يعد العراق عاصمة ومركز قيام دولة صاحب العصر و الزمان روحي فداه، وليعلم العالم بأن القضية هي ليست قضية العراق فقط بل هي قضية شيعة العالم أجمع …

وليعلم الأعداء و المندسون والمخربون ان لو حصل اي اعتداء على العراق أو على مذهبنا و مراقدنا المقدسة فنعدكم بجيوش مسددة من الله تأتيكم من كل بقاع الأرض واصقاعها تزلزل الارض تحت أقدامكم …

لذلك عليكم يا أبناء العراق الابطال يامن هزمتم اقوى هجمة بالتاريخ داعش الارهابي عليكم الان بالدفاع عن قضيتكم بأنفسكم بالطرق السلمية بدون الاعتداء على اخواننا وابنائنا من القوات الأمنية التي تدافع عنكم وان تهبوا لنصرة أمام زمانكم في مواجهة صفقة العصر التي اعلن عنها بشكل مبطن ترامب وإسرائيل .. و عليكم تنشروا الوعي بين أبناءكم لعدم الانجرار وراء الفتن و الاشاعات والدفاع عن مقدساتهم و مذهب امير المؤمنين عليه السلام و ولده الصالح المنتظر(عج) فهو المستهدف وهو المطلوب وهو المراد فأياكم إياكم ان تخذلوا دينكم .. إياكم و اياكم ان تخذلوا عقيدتكم و مذهبكم .. اياكم و اياكم ان تخذلوا إمامكم فتندموا بعد فوات الأوان.

حافظوا على العراق بوحدتكم التي لاتقهر
حافظوا على دينكم فانه به نجاتكم في الدنيا والاخرة.

وكالات

539 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments