بالأسماء.. اعضاء الجيش الالكتروني الذين يقودون حملة التحريض على العنف في العراق

اخبار العراق: كشف مصدر، عن مشروع مثيري الفتن وهم يسكنون خارج العراق.

واضاف المصدر، الوجوه الرئيسية التي حولت المظاهرات السلمية إلى مظاهرات عنيفة، هم احمد البشير، وعامر الكبيسي، وستيفن، وفائق الشيخ علي، وهاشم العقابي، وحسين تقريبآ وهم اصحاب مشروع الفتن.

واكد المصدر، ان هذه الاسماء لديها جيوش الكترونية في بيجات وصفحات ممولة وقنوات تلي ويوتيوب وبكل التواصل الاجتماعي، وهم من اثارو الفتن، وهم من ايدوا على خراب العراق ودمار البنية التحتية في جنوب العراق والوسط فقط !!

وتساءل المصدر، لماذا هذه الاسماء تعيش في امريكا ولندن؟ و لماذا هذه الاسماء تستهدف العمامة الشيعية فقط ورموز الدين فقط لدى الجنوب والوسط؟

واضافت مصادر، ان الأشخاص الذين نظموا المظاهرات في وقت قصير، حولوا تغيير مسار الاحتجاجات والانتقال من المطالب الاقتصادية إلى القضايا السياسية، بما في ذلك الإطاحة بالحكومة، مما أدى إلى حدوث اشتباكات مع قوات الأمن بعدما قام عدد من المتظاهرين باحراق بعض المراكز الحكومية، مما جعل نوايا اولئك المحتجين واضحة بالنسبة للرأي العام العراقي الذي أصبح على علم من هي الجهات الاجنبية التي تقوم بدعم اولئك المحتجين.

ويمكن القول بأن جزء كبير من العراقيين خرجوا للاحتجاج على الاوضاع الاقتصادية المتردية وتفشي البطالة وضعف الخدمات العامة، وهذا أمر لا يمكن إنكاره، ولكن في الوقت نفسه، تجدر الاشارة إلى أن بعض القوى والجهات الغربية والعربية استغلت هذه الاوضاع وقاموا بتقديم الكثير من الدعم لبعض الجماعات الداخلية المعارضة للحكومة، لإثارة الرأي العام العراقي وتصعيد موجة الاحتجاجات القيام بالكثير من اعمال الشغب للإطاحة بالحكومة العراقية الحالية.

 

 

441 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments