بحر العلوم والسوداني.. مرفوضان من الجماهير.. والتيار يبحث عن مصلحته في مرشحه الذي سيعلنه لرئاسة الوزراء

اخبار العراق: رفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ترشيح اسمين لرئاسة الوزراء، وهم كل من محمد شياع السوداني ، ومحمد بحر العلوم ، لمنصب رئاسة الوزراء فيما قالت مصادر ان التيار الصدري لديه مرشحه الذي سيظهره في الأيام القليلة الماضية.

وقالت صفحة صالح محمد العراقي المقربة من مقتدى الصدر في تغريدة ” إنتبه” لا (شياع) الا للشعب.. فقد شاع وشع نور الثوار ” ولا (بحر) الا بحر الشعب.. ولن يُركب موجهُ “.

واعتبر الصدر ان كلا من شياع السوداني وبحر العلوم من الفاسدين المجربين.

الى ذلك كشفت مصادر عن ان احد الأسباب لرفض السوداني الى كونه مرشح رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، الذي يتخاصم معه الصدر.

كما يرفض التيار الصدري، إبراهيم بحر العلوم، الشخصية المجرية منذ ٢٠٠٣، و”الذي لا يمتلك المؤهلات التي تجعله يقود البلاد في هذه الظروف الحرجة”، وفق مصدر من التيار الصدري .
وقال مصدر في التيار ان إبراهيم بحر العلوم مزدوج الجنسية ، واحد رموز الفساد والفشل.

وبحر العلوم شخصية مجربة ومستهلكة، وهو من مزدوجي الجنسية، ومن ضمن قافلة السياسيين الذين عادوا الى العراق على ظهر الدبابة الامريكية، وفق وصف مصدر في التيار الصدري.

كما انه من عائلة سياسية – دينية متنفذة، حيث كان والده أول رئيس لمجلس الحكم، بعد أن خلعت الولايات المتحدة صدام حسين في 2003 . كما أصبح مرة أخرى رئيساً للمجلس بين 1 مارس، 2004 و1 أبريل من نفس العام.
كما يشغل شقيق إبراهيم بحر العلوم، منصب السفير.

الى ذلك قالت مصادر ان المتظاهرين يعتبرون بحر العلوم أداة في ماكنة الطبقة السياسية الحالية، ومساهم في تدويرها، ويتنعم بامتيازها هو وافراد اسرته.

وتقول استطلاعات أيضا ان المتظاهرين يعتبرون محمد شياع السوداني احد اركان الفساد في العراق، وسعى الى ركوب الموجة عبر مغازلة التظاهرين.
وبحسب متظاهرين، فان السوداني، انشا جيشا الكترونيا لتبييض صفحته وطرحه على انه غير متورط بالفساد، لكن الحقيقة ان واحد من رموز الطبقة السياسية، ومحور هام فيها، لكنه يتوهم بانه يمكن ان يكون وجها مقبولا بين
الجماهير.
ومحمد شياع السوداني، كان عضوا في مجلس محافظة ميسان ، ومرشح عن حزب الدعوة في العام 2005.
اعيد انتخابه في العام 2009 محافظا لميسان. وفي حكومة المالكي الثانية كُلف السوداني بوزارة حقوق الانسان. وفاز في انتخابات 2014 عن ائتلاف دولة القانون. كما شغل منصب وزير العمل والشؤون الاجتماعية.

وتقول مصادر من التيار الصدري، ان التيار يعتبره من الطبقة السياسية المجربة، ولا يمكن ان يصبح رئيسا للوزراء
، وسوف يستقتل التيار الصدري للحيلولة دون ذلك.

ولا تبتعد مسالة ترشيح السوداني وبحر العلوم ثم الرفض لهما عن الصراع السياسي بين الكتل لاسيما دولة القانون والتيار الصدري، فيما رجحت مصادر ان من غير الممكن تمرير هذين المرشحين، لعدم تمتعهما بالمقبولية بين
الجماهير العراقية، فضلا عن التيار الصدري لديه مرشحه الذي سيظهره في الأيام القليلة الماضية.

اخبار العراق

487 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments