بعد دعوة الصدر لأغلبية وطنية.. المالكي يريد حكومة توافقية

أخبار العراق: أكد رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، الخميس 2 كانون الأول 2021، على ضرورة معالجة تداعيات ازمة نتائج الانتخابات، وفق الاطر القانونية وانصاف المعترضين، والاسراع في تشكيل حكومة توافقية قادرة على تلبية متطلبات الشعب بالخدمات وفرص العمل.

ياتي ذلك بعد دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى أن تكون الحكومة المقبلة أغلبية وطنية.

والتأم البيت الشيعي اليوم في منزل رئيس تحالف الفتح هادي العامري، في لقاء جمع مقتدى الصدر وقوى الإطار التنسيقي الشيعي ومن ضمنهم رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس تحالف النصر حيدر العبادي، والأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي، ورئيس العقد الوطني فالح الفياض، ورئيس تحالف قوى الدولة الوطنية عمار الحكيم.

وذكر رئيس الكتلة الصدرية، حسن العذاري، أن النقاط التي تناولها اجتماع الصدر مع الإطار التنسيقي كانت كما يلي:

1- لابد من حكومة أغلبية وطنية.

2- المقاومة كانت ولازالت وستبقى صدرية.

3- لابد من الرجوع الى المرجعية في النجف الاشرف حصراً كمرجعية للجميع.

4- حكومة اغلبية وطنية لا توافقية محاصصاتيه على الإطلاق.

5- محاربة الفساد من اولوياتنا واهدافنا التي لن نتنازل عنها.

6- وضع سماحتهُ جميع النقاط على الحروف بنقاش صريح هدفه مصلحة العراق لا غير.

واعلنت مفوضية الانتخابات، أعلنت الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021، النتائج النهائية للانتخابات التي جرت في العاشر من شهر تشرين الأول الماضي.

وبموجب النتائج، فقد فازت الكتلة الصدرية بـ 73 مقعداً، وتحالف تقدم بـ 37، ودولة القانون بـ 33، والحزب الديمقراطي الكوردستاني بـ 31 مقعداً، بينما حاز تحالف كوردستان على 17 مقعداً، وتحالف الفتح 17، والاحزاب الفائزة بمقعد واحد 16، وتحالف عزم 14 مقعداً، والجيل الجديد 9، وامتداد 9، واشراقة كانون 6، وتصميم 5، وبابليون 4، والعقد الوطني 4، وقوى الدولة الوطنية 4، وحركة حسم للاصلاح 3، وتحالف جماهيرنا هويتنا 3، وجبهة تركمان العراق الموحد 1، بينما كان عدد مقاعد الافراد الفائزين 43 مقعداً.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

166 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments