بومبيو يتحدث عن نفاق زعماء سياسيين عراقيين: يؤيدون الوجود الأميركي بمجالسهم الخاصة ويرفضونه في العلن

اخبار العراق: يثير تصريح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسئلة عن النفاق السياسي بين الزعامات في العراق، اذا ما صح قول الوزير الذي كشف الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020، عن أن جميع القادة العراقيين أبلغوه فيما وصفها بمجالس خاصة أنهم يؤيدون الوجود العسكري الأميركي في بلدهم، على الرغم من المطالبات العلنية بخروج الجنود الأميركيين من العراق.

وقال بومبيو الذي ترفض وزارته غالبا نشر تفاصيل اتصالاته، إن ما سمعه خلال محادثات أجراها مع زهاء 50 مسؤولا عراقيا منذ مطلع يناير/كانون الثاني الحالي يتعارض مع ما يعلنه هؤلاء في العلن.

وردا على سؤال خلال ندوة في جامعة ستانفورد، قال الوزير الأميركي المعلومة التي كان قد صرح بها الاسبوع الماضي: “لن يقولوا ذلك علنا. لكنهم في المجالس الخاصة يرحبون كلهم بوجود أميركا هناك وبحملتها لمكافحة الإرهاب”.

وأكد بومبيو أن “الجنود الأميركيين يعملون على ضمان عدم عودة تنظيم داعش و”يؤمّنون للعراقيين فرصة لنيل السيادة والاستقلال اللذين تريدهما غالبية العراقيين”.

وفي الندوة الجامعية التي شاركت فيها وزيرة الخارجية الأسبقة كوندوليزا رايس، قال بومبيو إنه تحادث مع قادة من كل الانتماءات في العراق بمن فيهم قادة من الشيعة.

لكن الوزير الأميركي أشار أيضا إلى أن “الولايات المتحدة ستعمل مع القادة العراقيين لتحديد المكان الأنسب لنشر القوات الأميركية في البلاد”، وأضاف بومبيو “سيتم في نهاية الأمر التوصل إلى حل لوضع قواتنا داخل العراق وسنعمل مع الزعماء المنتخبين في العراق لتحديد المكان المناسب”.

ورفض وزير الخارجية الأميركي الأسبوع الماضي دعوة وجّهها له رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي لإرسال وفد لمناقشة سحب الجنود الأميركيين من العراق.

390 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments