تبدأ بسياسيين وتنتهي بإعلاميين.. لوبيات تدعم الزرفي لتولي رئاسة الحكومة

اخبار العراق: نشرت مصادر اعلامية 5 لوبيات تدعم رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي.

واضافت المصادر ان اللوبات مقسمة على النحو التالي:

اللوبي الاول: يقوده قاسم الاعرجي المعروف بعلاقته بالسفارة السعودية وبتكليف من الزرفي وحث من السفارة السعودية دون ان يعلم باقي الفريق الذين تحركوا معه وهم كل من (( قاسم الاعرجي – وقاسم معروف بعلاقته بالسفارة السعودية والامريكية من خلال عبد الوهاب الناطق الاعلامي لوزارة الداخلية ومعهم احمد الاسدي وهو الاخر يعلم بارتباط الاعرجي والاخر محمد عبد الصاحب الدراجي_ واراس حبيب )) مهمة هولاء هي اقناع القيادات الشيعية الا انهم في الظاهر يقولون ان مهمتنا هي اقناع الزرفي بالانسحاب علما انهم لم يكلفهم احد من الاطراف الشيعية بهذا الامر مما جعل تحركهم في دائرة الشك والذي ازاد اليقين بانهم يتحركون لاقناع القيادات الشيعية بقبول تكليف الزرفي انهم لم يلتقوا الزرفي لاقناعه بالانسحاب بل التقوا العامري وطلبوا منه القبول بتكليف الزرفي كواقع حال الا ان العامري رفض والتقوا عمار الحكيم فكان موقفه غامض ويبدو منه الموافقة وللانصاف قد يحكم العاقل على بعضهم بالنيرة الحسنة الا انه لايمكن الحكم عليهم مع وجود قاسم الاعرجي معهم.

اللوبي الثاني: وهو مجموعة التجار والمالكين الكبار من الشيعة لشراء اصوات النواب وهولاء هم احمد اسد – ومالك شركة فلاي بغداد( الكرعاوي ) – ومالك شركة كلاكسي المسول عن ادارة مطار النجف الاشرف – واحمد عبد الصاحب الحكيم من تيار الحكمة وهو يدير استثمارات الحكمة وهو ابن عم عمار الحكيم )) وكانت عروضهم ان يتم اهداء مبلغ خمسة مليون للنائب الذي يرشح للزرفي

اللوبي الثالث: هو المواقع الالكترونية التابعة الي البعثيين والتيار العلماني والسفارة الامريكية والعبادي وهولاء يروجون عن احتمال وقوع انقلاب عسكري ان لم يتم تمرير الزرفي والمواقع لمن يراجعها يجد فيها المخيف والكثير من التهويل عن احتمال حصول انقلاب عسكري امريكي

اللوبي الرابع: الذي تحرك هو التحرك الامريكي المتمثل بالطيران المستمر ومنذ ثلاث ايام وطيلة الليل على سماء بغداد وبنحو مقلق يرافقه المناورات الامريكية العسكرية مع الامارات وكانت عبارة عن احتلال مدينة تم بنائها لهذا الغرض تشبه بغداد ويتم احتلالها والتنقل في ازقتها وممارسة قتال شعبي ضد الحشد الشعبي والمقاومة وفي تلك المدينة مرقد مشابة لمرقد الامام موسى بن جعفر عليه السلام ومن الموكد ان الاعرجي تم تكليفه من قبل السفارة السعودية وان احمد عبد الصاحب تم تكليفه من الامارات والكرعاوي تم تكليفه من السفارة البريطانية واحمد اسد من المخابرات العراقية.

اللوبي الخامس: هو الشخصيات والتي روجت له في الاعلام منهم اليماني ومنهم فاضل البديري ومنهم شخصيات سنية وبعيثية والشرقية ودجلة وكل الشخصيات المدنية.

بدلا من تقديم الدعم المعنوي للمرضى..   شاهد تحول الحجر الصحي في فندق جرش بكربلاء الى مجلس عزاء للنعي والبكاء

614 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments