تحالف النصر: وزراء غير مهنيين بكابينة الكاظمي وحجب رواتب الإقليم غير مقبول

اخبار العراق: قال عضو تحالف النصر جبار الشمري، الأربعاء (29 نيسان 2020)، إن كابينة المكلف بتشكيل الحكومة مصطفى الكاظمي تضم “وزراء غير مهنيين”، حسب قوله.

وقال الشمري لوسائل اعلام، إن “كابينة المكلف مصطفى الكاظمي ستواجه عقبات كثيرة، بسبب احتوائها على وزراء غير مهنيين وغير كفوئين، لأن المحاصصة السياسية التي ابتلي بها العراق منذ 2003 هي من أفرزتهم”.

وأضاف أن “الكابينة ستمرر بمجلس النواب، لأنها جاءت عبر اتفاقات الكتل السياسية سواء الشيعية أو السنية أو الكوردية”، مبيناً أنها “ستواجه عقبات كثيرة وصعوبات مالية واقتصادية”، متوقعاً أن تؤدي هذه الصعوبات إلى “كارثة بالبلاد”.

وأوضح أن “تحالف النصر خوّل الكاظمي باختيار كابينته الوزارية، ولم يفرض عليه أي وزير أو وزارة لتمثيل ائتلاف النصر”، مردفاً أن “زعيم الائتلاف حيدر العبادي لم يتدخل في ترشيح أي وزير في كابينة الكاظمي وترك الخيار له”.

وأشار الشمري إلى أن “الحكومة المركزية عاملت إقليم كوردستان بصورة غير مقبولة عندما قامت بحجب رواتب الموظفين”، منوهاً إلى أن “هذه مخالفة قانونية ودستورية، ولا يحق للحكومة أن تقطع أرزاق هؤلاء الموظفين”.

وتابع أن “على الحكومة المركزية وحكومة إقليم كوردستان أن يجلسا على طاولة واحدة لحل الإشكالات الخلافية فيما بينهم، ولاينبغي أن ينعكس هذا الخلاف على أرزاق الناس في إقليم كوردستان”.

وبيّن الشمري أن “حكومة إقليم كوردستان متفقة مع مصطفى الكاظمي على المضي بتشكيل الحكومة، لكن الخلافات الحالية ليست لها علاقة بهذا الصدد”، مضيفاً أن “حكومة عادل عبدالمهدي هي من قامت بحجب الرواتب”.

وقال إن “عادل عبد المهدي لجأ إلى قطع رواتب إقليم كوردستان ظناً منه أن ذلك هو الحل لتوفير السيولة في ظل تدهور الحالة الاقتصادية والمالية”، معتبراً أن “ذلك ليس حلاً إنما سيفاقم المشكلة”.

وطالب الشمري، عبد المهدي بـ “إعادة حساباته تجاه مشكلة قطع الرواتب لأنها مصدر رزق لعوائل كثيرة، ولا يجوز له في نهاية فترة حكومته أن يخطو هذه الخطوة، وعليه مراجعة نفسه”.

وأكد أن “الكاظمي إذا ما شكل الحكومة سيعيد حساباته في العلاقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية”، مشيراً إلى أن “حيدر العبادي كان يتفاوض دائما من حكومة إقليم كوردستان بخلاف عادل عبد المهدي”، عاداً العراق “أصبح في الدرجات السفلى من الناحية الاقتصادية والمالية في فترة حكم عبد المهدي”.

وكلف الرئيس العراقي برهم صالح، في 9 من شهر نيسان الجاري، مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة خلال 30 يوماً، وهو المكلف الثالث بعد اعتذار كل من محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي عن تشكيل الحكومة إثر فشلهما في إقناع الكورد والسنة.

477 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments