تحركان أمريكيان لمواجهة قرار طرد قواتها

اخبار العراق: الأمريكان يرفضون سحب قواتهم من العراق، وحسب ما بلغني من معلومات فأن تعليمات صدرت امس من فريق ارتباط السفارة الامريكية مع الناشطين التابعين الذين يقودون مجاميع متظاهرين للتحرك في اتجاهين:

الأول- تصعيد حملة ضد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تطالب بعزله فورا، وتسمية رئيس وزراء جديد. وهناك تحركات امريكية مع الرئيس برهم صالح ورؤساء عدد من الكتل السياسية للدفع بمرشح سيدعمه الخط الامريكي في الساحات. وتأتي الحملة بعد فشل الأمريكان باقناع عبد المهدي بالتراجع عن مواقفه.

وستشهد الساحة العراقية خلال الايام القادمة إعادة الغط وحملات التسقيط الذي أثير بداية التظاهرات حول عبد المهدي، تنفيذا لهذه التوجيهات، وسيرافق ذلك تصعيد الفوضي.

الثاني- تصعيد حملة (#البرلمان_لايمثلني) حال التصويت على المرشح الجديد، وحصر المطالب في الساحات بحل البرلمان، لكونه أثبت شجاعته الوطنية بقرار طرد القوات الاجنبية، وبدأ يتبنى قرارات وطنية جريئة.

وترى واشنطن أن لاسبيل لبقاء قواتها إلا برئيس حكومة ضعيف متجاوب معها، وبانهاء دور البرلمان الحالي الذي يضم خصوم أقوياء جدا.

ورغم أن خط الجوكر الامريكي في الساحات لايمثل نفوذا كبيرا، لكنه يستحوذ على المنصات الاعلامية واكبر الجيوش الالكترونية على الإطلاق، ومن هنا يستطيع خداع العراقيين والاحياء بأن مايبثه هو مطلب كل المتظاهرين.

377 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments