تصريحات فصيل مسلح من طهران تحرج عادل عبد المهدي

اخبار العراق: تسببت تصريحات نارية لوفد من فصائل عراقية مسلحة عدة، يزور طهران منذ يومين، بحرج بالغ لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وفقاً لمصادر حكومية في بغداد، أكدت أنّه اعتبر زيارة الوفد والتصريحات، مخالفة صريحة لقرارات هيكلة “الحشد” الأخيرة.

وأوضح نصر الشمري، المتحدث باسم مليشيا “النجباء”، أحد أبرز الفصائل القريبة من إيران، في تصريحات لوسائل إعلام إيرانية، أنّ الحركة تُخضع القواعد العسكرية الأميركية في العراق لمراقبتها.

ووفقاً لتصريحات أدلى بها الشمري الموجود في طهران حالياً، عقب لقائه مع مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي، إنّ “النجباء” تراقب كلّ القواعد العسكرية الأميركية في العراق، التي يصل عددها إلى 11 قاعدة”.

وأكد أنّ “القاعدة العسكرية الأكثر تطوراً تقع في كردستان العراق”، موضحاً أنّ “الولايات المتحدة تحاول إجراء عملياتها في سورية بطريقة تؤثر سلباً على قوات المقاومة”، وأشار إلى أنّ “هناك نشاطاً ملحوظاً تمارسه القواعد الأميركية، ولدينا صور تثبت تورط الأميركيين في تزويد “داعش” بالسلاح”، لافتاً إلى أنّ “النجباء” تقوم بعمليات استخباراتية في منطقة البوكمال، وعلى طول الشريط الحدودي مع سورية”.

من جهته، قال مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون العسكرية إنّ “الصهاينة يخشون من توطيد العلاقات بين العراق وإيران”، معتبراً أنّ “الدفاع عن بغداد أشبه بالدفاع عن طهران”.

وعقب التصريحات، وصف مسؤول عراقي رفيع في بغداد التصريحات بأنها كانت محرجة لرئيس الوزراء، لكونها مخالفة لقرارات هيكلة “الحشد” وإخضاعه لسيطرة الدولة، مؤكداً ، أنّ “النجباء” من بين فصائل عدة ما زالت تماطل في قرار إخضاعها لقانون هيكلة فصائل الحشد، ويُرجح أنّ زيارتها إيران تأتي ضمن هذا الإطار تحديداً للحصول على وضع خاص لها داخل العراق.

وأصدر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، مطلع الشهر الماضي، قراراً يقضي بهيكلة مليشيات الحشد وتحويلها إلى ألوية وأفواج قتالية، ونزع أسمائها السابقة منها، وإعادة توزيع عناصرها على معسكرات ومقارّ ثابتة، والسيطرة على ترسانتها العسكرية، غير أنّ زعيم “الحشد” ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض، عاد ليطلب في بيان له نهاية الشهر الماضي، تمديداً لشهرين بغية إنجاز كلّ متطلبات قرار الحكومة.

وكالات

623 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments