تقرير فرنسي: احزاب عراقية تعيد إنتاج نفسها عبر الانتخابات وتلاحق نشطاء الحراك الشعبي

اخبار العراق: أهتمت صحيفة (لاكروا) الفرنسية، بممارسات الأحزاب العراقية التقليدية الأخيرة من ملاحقتها للنشطاء العراقيين، راصدة في تقريرًا لها تهديدات الأحزاب لنشطاء الحراك الشعبي العراقي قبل إجراء الانتخابات المبكرة المقبلة، المقرر إنعقادها في شهر تشرين أول/أكتوبر 2021.

‎وقالت الصحيفة الفرنسية إن الأحزاب المهيمنة على السلطة في “العراق”، منذ 2003، لا تسمح بأي منافس لها؛ وتلاحق كل من يفكر في إنشاء أحزاب أو تحالفات جديدة عبر الميليشيات والسلاح، في ظل عدم قدرة الحكومة على وقف هذه الانتهاكات.

‎وأضافت (لاكروا)، نقلاً عن نشطاء شاركوا في حركة الاحتجاج الشعبي؛ أن الأحزاب الموجودة في السلطة تعرض الكثير من الأموال من أجل إحباط مساعي الشباب للدخول في الانتخابات، في مقابل إنشاء كيانات سياسية تعتمد على نفس الشكل الهرمي الفاسد الذي حرم “العراق” من ثرواته طيلة السنوات الماضية، وقال آخرون للصحيفة الفرنسية إن النظام السياسي برمته لم يُعد شرعيًا بعد “ثورة تشرين”، وأن كل من سيشارك في الانتخابات سيكون خاسرًا, مشددين على ضرورة نشر الوعي برفض بقاء هذا النظام.

‎وبحسب الصحيفة الفرنسية؛ فإن الأحزاب سيئة السمعة في “العراق”، تسعى لتحسين صورتها، قبل الانتخابات، وبدأت في حملات ممنهجة لكسب الدعم الشعبي، لكن ذلك قوبل بالرفض أيضًا

226 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments