تمثال أبو جعفر المنصور يجدد الطائفية في العراق

أخبار العراق: اطلق عراقيون، الأحد 6 حزيران 2021، دعوة لإسقاط تمثال الخليفة العباسي، أبو جعفر المنصور، والذي يعتبر باني بغداد ومؤسس الدولة العباسية.

وقال مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، “نطالب بـ إسقاط صنم -الخليفة- أبو جعفر المنصور”.

واشار مؤيدون للدعوة الى أن المنصور هو قاتل الامام جعفر الصادق. حيث كان هناك خلاف بينهما على الأحقية بالخلافة.

وتم تداول معلومات عن تنظيم مظاهرة عصر الإثنين في ساحة المنصور بالعاصمة بغداد حيث يوجد التمثال.

وتفاعل المطالبين بإسقاط تمثال الخليفة المنصور مع هاشتاق #يسقطصنمالمنصور، فيما ندد المعارضين بمثل هذه الخطوة.

ورفض آخرون الدعوة جملة وتفصيلاً معتبرين أنها دعوة طائفية بامتياز وتهدف إلى هدم رمزية العراق والعاصمة بغداد.

وأبو جعفر هو الخليفة العشرون من خلفاء الرسول، والخليفة العباسي الثاني، وهُو المؤسس الحقيقي للدولة العباسيةِ، وباني بغداد، وقد بويع له بالخلافة في شهر ذي الحجة عام 136 هـ بعد وفاة أخيه أبي العباس عبد الله السفاح.

وكان السفاح أصغر منه سنًا، ولكن تولى الخلافة قبله امتثالًا لوصية أخيهم إبراهيم الإمام، وكان السبب في هذا هو أن السفاح أمه عربية حرة، وكانت أم المنصور أَمة بربرية تُدعى سلامة.

وُلِدَ المنصور في الحميمة من أرض الشراة من البلقاء الواقعة في الشام في جنوب الأردن تحديدًا في صفر في عام 95 هـ، ونشأ بها ثم ارتحل إلى الكوفة مع عائلته بعد أن ألقى مروان بن محمد القبض على أخيه إبراهيم الإمام.

وقد ساعد أخاه أبا العباس السفاح في السيطرة على الدولة الإسلامية، وفي تثبيت حكم بني العباس، وقد ولاه السفاح أرمينية وأذربيجان والجزيرة الفراتية.

وأيضًا استعان به في إخماد الثورات التي قامت عليهم في بدايات الدولة العباسية، وقد عهد له السفاح بالخلافة من بعده.

وبعد وفاة السفاح في أواخر عام 136 هـ أصبح المنصور هو الخليفة، وبويع له في البلاد في أول عام 137 هـ.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

386 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments