جمال الاسدي والربع الخاوي.. اصل الفساد عدم النزاهة

اخبار العراق: مظهر الغيثي

اصحوا كل صباح متفائلاً واتأمل الخير في أن يتحسن الوضع العام للبلد ولو قليلا ومن اجل ذلك تجدني استمع إلى الاخبار في أول فرصة صباحية وغالبا ما تكون وانا اقود متوجها إلى العمل

واغلب ما يثير اهتمامي عدى الاخبار الدولية هي اخبار مجلس مكافحة الفساد الأعلى برئيسه واعضاءه  ومنهم الأخ جمال الاسدي والذي تصدى بشجاعة لملف المفتشية في وزارة الداخلية إضافة إلى مهام أخرى كمفتشية المنافذ الحدودية وكان قد شكل علامة فارقة في بداية ولوجه العمل.

لكن وبعد اصطياده لبعض الرؤوس العفنة متوسطة الحجم توقعنا أن يرتفع أدائه وتميل حرابه نحو الصيد الدسم وعلى عكس المرجو نراه توجه إلى منحدر أشغال الوقت الذي ما ان تتلقفه دوامتها بقصد او بدون قصد يتيه في اتونها  التي لا يمكن قطع روتينها التراتبي المضطرد إلا بإرادة صلبة أقوى من شرك اسلاكها الشائكة والتي صممت لتبقي الفريسة رهن البروتكولات  والتوازنات.

هل قرأ جمال الاسدي ملخص مؤتمر رئيس الوزراء الاخير وقاطعه مع تقرير هيئة النزاهة سيجد حينها ان النزاهة رفعت اكثر من 2000 قضية فساد لكبار مسؤولي الدولة وعند مقارنة هذا الرقم مع عدد المسؤولين.. نصدم من هول الكارثة، فإذا علمنا أن هذه فقط القضايا وليس الشبهات او الملفات الغير معلنة.

هل قرأتم تقرير النزاهة المعمم على موظفي الوزارات والمتكون من 300 صفحة والتي اغلبها مواد غير منطقية الا ما ذكر عن تقوية الروح الايمانية في الصفحة الاخيرة.

لماذا يُترك ثلاث ارباع الفساد الدسم ويُتمسك يالربع الخاوي وانت يا أيها المتصدي اترك الجزء البائس المغلوب على امره وكن مثالا شبابيا ناجحا لاخوتك ممن يحاربون على جبهات النزاهة في السر والعلن، وهذا أملنا بكم وبكل شريف وغيور يحارب الفساد.

ان تجربة الاسدي وفرج الله  وغيرهم إن كتب لها النجاح ستفتح آفاق جديدة نحو إدارة جريئة بروح شبابية شجاعة قد تتمكن من أن تكون رقما كبيرا فارقا” يحفز السلطة إلى استقطاب الكفاءات الحقيقة والتي تمثل الشباب الواعي والذي بدوره يمثل انعكاس لجيل قادم من القادة الاكفاء ربما يحوز على ثقة اكثر من ٦٠٪ الفئة الشبابية المكونة للشعب العراقي.

ربما حان الوقت لتعميم مصطلح النزاهة وهو اصل الطريق بدل الفساد وهو الخروج عن جادة الطريق وحلت ساعة العمل على نشر المصطلحات الصالحة مثل المسؤولية والصدق والامانة.

لماذا تتكرر كلمة فساد على لسان رئيس الوزراء بدل كلمة نزاهة والذي من المفترض أن ينث ايجابية حتى في ثنيات كلامه، كيف سنواجه المسؤولين وما هي نظرتنا لهم بعد نشر هذه الأرقام وكيف سنأمن جانبهم بعد الآن ، ستبقى تصاحبهم نظراتنا بالشك والريبة بغض النظر عن أن كانوا نزيهين ام لا.

في ظل ارقام إحصائيات عدم النزيهين المخزية ،  هل نجرؤ أن نسأل عن تقييم الشعب للعملية السياسية برمتها  وبسلطاتها الثلاث وبالأحزاب التي تديرها والجهات الشعبية الساندة لها باختلاف عمائمها وألوان قتراتها.

ما هي رسالتنا للأجيال القادمة وبماذا نفسر لهم صمتنا عن عارا لا يمحوه التقادم، اتمنى ان لا يطول حلمكم فحلم الفتى في غير موضعه جهلُ.

اخبار العراق

780 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments