جهات تحاول الترويج الانتخابي بدماء العراقيين.. وعمليات نينوى: القول بسوء الامن بـ سنجار زوبعة إعلامية

أخبار العراق:تحاول القوى السياسية المنهارة الشعبية ان تصنع لها منجز عن طريق اشغال الشارع والقوات الأمنية بشأن تحرك تركي ومواجهات في مناطق شمال العراق حيث بدأ البعض يصور نفسه للمواطنين وكأنه زعيم يحرك القوات الأمنية للدفاع عن الأرض، حيث صرح رئيس تحالف الفتح هادي العامري في معلومات وصفها بـ المؤكدة، عن نية الجيش التركي الهجوم على جبل سنجار.

وقال العامري يجب ان تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لردع أي عدوان على أراضي العراق، مؤكدا أن القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي والأجهزة الأمنية قادرة بعون الله على الدفاع والذود عن تراب الوطن المقدس.

ورد محلل سياسي في تصريح لـ اخبار العراق على بيان العامري: ان الحديث بلغة تحريك القوات بضمنها الحشد الشعبي هي صلاحية حصرية بالقائد العام ولا يحق لاحد التحدث بهذا المنطق مع العلم ان العامري لا يمتلك أي منصب تنفيذي او تشريعي حاليا، ومبيناً ان هذه التصريحات تدخل في مجال التنافس والترويج الانتخابي.

وفي ذات السياق أكدت قيادة عمليات غرب نينوى، الثلاثاء 16 شباط 2021، استقرار الأوضاع الأمنية في قضاء سنجار، فيما عدت الترويج عن سوء الأوضاع الأمنية بالقضاء زوبعة إعلامية، فيما وصل رئيس أركان الجيش عبد الامير يار الله إلى القضاء في زيارة تفقدية.

ولاقى الاتفاق الذي عقد بين الحكومة الاتحادية العراقية والاقليم بشأن وضع قضاء سنجار في نينوى اشادة من جهات داخلية وخارجية لما يتضمنه من انجازات وحل للازمات المتراكمة.

واكد النائب الممثل للايزيديين صائب خدر، السبت 10 تشرين الأول 2020، على ضرورة الخطوة التي خطاها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كونها تضمن عودة الامن والاستقرار لاهالي القضاء.

وقال خدر في تغريدة على منصته بتويتر تابعتها اخبار العراق: بدعوة من مكتب السيد رئيس الوزراء حضرنا الاجتماع الذي انبثق عنه الاتفاق بين بغداد واربيل بالتنسيق مع الامم المتحدة حول سنجار والملفات الخاصة بها، الاتفاق خطوة ضرورية في الاتجاه الصحيح لاعادة تنظيم الاوضاع في سنجار برؤية ايزيدية بما يضمن لأهلنا العودة والاستقرار.

وهنأت الولايات المتحدة الأميركية الحكومة العراقية والاقليم على التوصل إلى اتفاق تعاون مشترك في سنجار، حيث قالت السفارة الأميركية لدى العراق: نحن نتطلع إلى تنفيذه بالكامل ونأمل أن يؤدي هذا الاتفاق إلى أمن واستقرار دائم للشعب العراقي في شمال العراق.

كما رحبت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بالاتفاق بين الحكومة الاتحادية العراقية والاقليم بشأن وضع قضاء سنجار في نينوى باعتباره خطوة أولى ومهمة في الاتجاه الصحيح، وأعربت البعثة عن أملها في أن يمهّد هذا الاتفاق الطريق لمستقبل أفضل.

وأعلنت الحكومة الاتحادية في بغداد والاقليم، الجمعة 9 تشرين الأول 2020، توصلهما لاتفاق حول إدارة مدينة سنجار، وصفه الطرفان بـالتاريخي، وذلك بعد سنوات من الخلاف الذي حال دون عودة عشرات آلاف النازحين الذين شردهم تنظيم داعش عند سيطرته على المنطقة عام 2014.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

174 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments