جهات متنفذة تتلاعب بمخزون الشعير لصالح شخصيات وجماعات مسلحة مسيطرة على مقدرات نينوى

أخبار العراق: كشف القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، ماجد شنكالي، الاحد 11 نيسان 2021، عن قيام جهات حكومية متنفذة ببيع مادة الشعير في ساحات خزن لشركتين العراقية وبين النهرين من اجل استفادة مادية لشخصيات وجماعات مسلحة مسيطرة على مقدرات نينوى.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال شنكالي في تغريدة تابعتها اخبار العراق، انا هنا لا اتحدث عن شعير التالف وانما شعير صالح تم توزيعه وفق خطة خاصة على مربي الثروة الحيوانية كاعلاف بسعر 208 و213 الف دينار للطن حسب الشركة بينما كل الحصة سيطرت عليها الجماعات المسلحة ومتعهدي الساحات بحيث بلغ السعر من داخل الساحة 275 الف دينار.

وأضاف، ان المستفيد من عمليات البيع شخصيات وفصائل مسلحة مسيطرة على مقدرات نينوى وايضا لمتعهدي تلك الساحات، داعياً، الى فتح التحقيق وفتح ملف فساد بيع الشعير.

ووجهت قائممقامية الموصل، باحالة مجموعة من المتورطين بـ تجريف وتقطيع إحدى الأراضي، يدعون الانتماء لحركة عصائب أهل الحق.

وبحسب وثيقة حصلت عليها اخبار العراق السبت 10 نيسان 2021 فقد طالبت القائمقامية مديرية شرطة النصر باتخاذ الاجراءات القانونية بحق المتهمين واحالتهم الى القضاء، وفيما أكد قائمقام الموصل، زهير الأعرجي، في تعليق مقتضب، صحة الوثيقة.

وشهدت دائرة التعويضات في محافظة نينوى، مؤخراً شجاراً بين أشخاص يدعون الانتماء للحشد الشعبي، وهو ما نفته الهيئة.

وقال إعلام الحشد في بيان ورد لـ اخبار العراق، (7 نيسان 2021)، إنه قامت مجموعة تدعي الانتماء للحشد الشعبي، بدخول دائرة التعويضات في مدينة الموصل، حيث أحدثت شجاراً وفوضى داخل المبنى قبل أن تقوم مديرية أمن الحشد الشعبي باعتقالهم، والتحقيقات جارية لغاية الآن، وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقاً.

وأضاف البيان، تطمئن هيئة الحشد الشعبي المواطنين الكرام، بأنها ستقوم بقطع يد كل من يحاول انتحال صفة الحشد وتشويه سمعته، بالاخص في داخل المدن المحررة، حيث يقوم أبناء الحشد بتقديم خدمات مدنية كبيرة لأهلها في تلك المناطق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

76 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments