حزب بارزاني: قائممقام سنجار ومدراء النواحي منتحلو صفة.. تنصيبهم من قبل PKK

أخبار العراق: اعتبر عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني والنائب السابق عن محافظة نينوى ماجد شنكالي، الاحد 11 نيسان 2021، أن حزب العمال الكردستاني ما زال يحتل ويتواجد داخل سنجار، مؤكداً وجود مؤامرة ضد القضاء.

مع انتهاء المهلة التي حددها الجيش العراقي للفصائل المسلحة الإيزيدية بالخروج من سنجار، في الأول من نيسان الجاري، يتزايد القلق في صفوف الأهالي حول ما سيحدث في القضاء، وتسكنه غالبية أيزيدية، حيث انه وبالرغم من انتهاء المهلة إلا أن مصادر أمنية تؤكد أن جميع الفصائل ما تزال تتواجد داخل القضاء وترفض الانسحاب إلى الجبل.

وقال شنكالي في تصريح صحفي، إن كل ما يشاع ويتم التصريح به من بعض السياسيين والجهات الامنية عن انسحاب عناصر حزب العمال الكردستاني من قضاء سنجار هي محض افتراءات وادعاءات كاذبة لا اساس لها من الصحة.

وأضاف أن اوضاع سنجار خطيرة جدا ومن يتصدى للحديث عن وضعها مطالب بان يتكلم بواقعية وشفافية بان تلك القوات ترفض الخروج وهي صاحبة القرار والماسكة بزمام الامور في القضاء وهو محتل رسمياً ولا سلطة للقانون والدولة العراقية عليها.

ولفت شنكالي الى أن ما يجري في سنجار حالياً هو مجرد اعادة انتشار لتلك القوات وتغيير لملابسها ومقراتها العسكرية الى مقرات بديلة داخل القضاء وفي جبل سنجار، واي محاولات للتضليل واخفاء تلك الحقيقة هي دليل واضح على وجود مخطط ومؤامرة يشترك فيها اطراف خارجية وداخلية ضد قضاء سنجار واهله، لافتاً الى ان قائممقام القضاء ومدراء نواحي القحطانية وسنون بالوكالة منتحلي صفة وتم تنصيبهم من قبل حزب العمال وبمباركة جهات داخلية.

بيان لمجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في سنجار، المقرب من حزب العمال الكردستاني، أشار إلى أنه لن ينسحب من المدينة، موضحاً أن مهلة الحكومة العراقية التي انتهت في الأول من نيسان جاءت بناءً على طلب من تركيا.

في غضون ذلك أكد قائممقام سنجار محما خليل أن الأوضاع الأمنية في سنجار سيئة للغاية وأن الفصائل المسلحة ترفض الخروج والاستجابة لقرار الجيش العراقي.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي، في وقت سابق، أنها تواصل تطبيق اتفاق قضاء سنجار في محافظة نينوى، شمالي البلاد، ولن تسمح بوجود أي تنظيم مسلح فيه، وأكدت في الوقت ذاته، أن تنظيم داعش الإرهابي لا يزال يشكل خطرا في البلاد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

89 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments