حكومة الكاظمي تقطع دابر الفساد بوزارة المالية.. وهيثم الجبوري قلق من نهاية عهد الصفقات والعمولات

أخبار العراق: كشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء 8 ايلول 2020، عن ان النقاش والصراع احتدم بين وزير المالية عبد الامير علاوي ونواب اغلبهم اعضاء باللجنة المالية النيابية . لكن مراقبين اعتبروا   ان وزير المالية علي علاوي، هو أول وزير في كل حكومات 2003 يقف بوجه الابتزاز الذي يمارسه بعض نواب الصفقات والكومشنات، فيما كشفت مصادر مطلعة، عن ان رئيس اللجنة المالية هيثم الجبوري، في خلال اجتماع مع وزير المالية، ضم نوابا آخرين، تجاوز بعبارات غير مسؤولة وغير أخلاقية على وزير المالية مستعينا بوقوف قوى تعيش على الابتزاز معه.

وكشفت مصادر مطلعة، الاحد 6 ايلول 2020، عن عقد اجتماعا ضم وزير المالية علي علاوي ووزير التخطيط خالد بتال الجغيفي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ورئيس اللجنة المالية هيثم الجبوري، ومبينة، ان الجبوري تجاوز بعبارات غير مسؤولة وغير أخلاقية على وزير المالية علي علاوي.

وقالت المصادر في لـ اخبار العراق، ان الصراع يشتد حول وجود ٢٤٠ الف درجة وظيفية ستكون جاهزة بموازنة ٢٠٢١ ناتجة عن الحذف والاستحداث والتقاعد .

وأضافت المصادر ان هناك صراع كبير على الدرجات بين وزارة المالية ونواب اللجنة المالية، ومبينةً، ان نواب الاحزاب يضغطون ويهددون الوزير بالإقالة ويحاولون الاستيلاء على الحصة الاكبر.

واكدت المصادر ان وزير المالية الحالي يتعرض لضغوط كبرى بعدة ملفات ابرزها اختيار المدراء بالوزارة حيث تميل جهات الى السيطرة على عدد من الدوائر، ومبينة ان علاوي ابلغ الكاظمي بان النواب يهددون ويلوحون بورقة استجوابه واستخدام الإعلام وسيلة للضغط.

وقالت المصادر في حديث لـ اخبار العراق: ان الاجتماع شهد مشادة كلامية وصلت الى نطق الفاظ غير مقبولة من قبل الجبوري ختمها بتهديد شديد اللهجة موجهاً لعلاوي.

واشارت المصادر، الى ان ألفاظا غير مقبولة صدرت من قبل رئيس اللجنة المالية النيابية، ومضيفة، ان الجبوري قلق من انتهاء عهد الصفقات والكومشنات التي عرف بها وذاع صيتها.

وفسرت المصادر، بان سبب المشكلة يعود الى إصرار وزير المالية على قطع الأدوات الفاسدة للجان الأحزاب الاقتصادية.

وبحسب المعلومات، فان الجبوري يهيمن على الكثير من العقود والصفقات التي يديرها باسم كتل وأحزاب يتعامل معها، وتعهد لها بالحفاظ على حصصها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

780 عدد القراءات
5 1 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments