خارطة المخدرات تتوسع في العراق.. من الناصرية وصولاً الى الأنبار

أخبار العراق: تفاقمت اعداد تجار ومتعاطي ومروجي المخدرات في الآونة الأخيرة بالعراق، اذ يقول مسؤول في مديرية الاستخبارات العسكرية، أنه يصل احيانا عدد الذين يقعون بقبضة الأجهزة الأمنية، إلى العشرات في اليوم الواحد.

وتابع أنه (خلال التحقيقات مع كل من يتم القبض عليه، وقبل أن يتم تسليمه إلى الجهات المعنية، أو إلى المحاكم، تبين أن دول مجاورة للعراق، هما المصدر الرئيس لتوريد المخدرات إلى العراق ).

واشار المسؤول الى أن المواد المخدرة تصل الى محافظتي العمارة والبصرة والناصرية، ويتم توزيعها إلى باقي محافظات الجنوب، ثم الى الكويت والسعودية، كما تصل المواد المخدرة، الى سوريا ثم مناطق غربي العراق، وتحديدا محافظة الانبار).

وبحسب مراقبين وباحثين بالشأن الأمني في الانبار، فإن مناطق الرطبة والقائم الحدوديتين، اصبحتا ممرا لتجار المخدرات .

ويقول قائممقام قضاء الرطبة، عماد الدليمي، أن قضاء الرطبة يعد ممراً لتجار المخدرات، كونه حدودي مع ثلاث دول مجاورة السعودية الأردن، وأما الثالثة فهي سوريا، وبما أن الحدود منفلتة بينها وبين العراق، فهذا ما ساعد تجار المخدرات على تهريبها من والى البلاد عن طريق الرطبة وباقي المدن الغربية.

اما في قضاء القائم الحدودي غربي الانبار، فيقول مصدر أمني مسؤول فيها، إن المخدرات وانتشارها في محافظة الأنبار، وخاصة في قضاء القائم يعود لسبب رئيس، وهو كون القائم منطقة حدودية محاذية لسوريا.

وبين الباحثون أن التجار يعملون على كسب الشباب وتوريطهم عن طريق المخدرات، حيث يتم منحهم الجرعات المخدرة في بادئ الأمر بالمجان، وبعد ان يصبحوا مدمنين في فترة وجيزة يقومون ببيعها عليهم بعشرات آلاف الدنانير، وعلى المتعاطي الذي أدمن عليها، شراءها مهما كان وبأي ثمن.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

97 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments