خفافيش شبكة الاعلام العراقي

اخبار العراق: كتب محمد قاسم الامارة….

نسمع كثيرا هذه الايام عن اصلاح شبكة الاعلام العراقي لكن الاصلاح ليس كلام مجرد، ولا قضية يتباهى بها الزعاطيط في مقاهي الكرادة، انما هو حرب حقيقية وتعفير لاقسام ومديريات الشبكة من الخفافيش التي تسكنها والتي حولت دوائرها الى كهوف كل كهف يسكنه خفاش او اكثر.

ان الحقبة البائسة التي ادار بها عادل عبد المهدي الحكومة ساهمت في تكاثر الخفافيش وتزايد قوتها وحجمها فهي تزاد بزيادة الظلام.

وعبد المهدي اطلق النار على شبكة الاعلام العراقي عندما فتحها للاحزاب كي تتقاسمها، وبالفعل تحولت الى مملكة اغتنمها حميد الغزي فقام بادخال اقاربه واتباعه من امثال جعفر الونان وعلاء الحطاب وعشرات غيرهم تسلموا مناصب ومواقع مختلفة وبدل من ان تكون شبكة للاعلام العراقي تحولت الى شبكة للاعلام الحزبي وحديثة خلفية للاحزاب التي تسيطر عليها بمشاركة الزعاطيط الذين يمارسون عمليات السمسرة وتقاسم الكعكة حسب توجيهات اسيادهم.

ولم يكن للشبكة تغطية متميزة لاهم الاحداث التي مر بها العراق فلم نرى انها قدمت ما يرضي الشارع في تغطية التظاهرات؟ بل وصلت متاخرة جدا ولم تجد احد يسمعها؟ وفي ازمة كورونا التغطية لاتختلف عن تغطية اي قناة صغيرة مقرها بيت من بيوت الجادرية او الكرادة.

ولكن مع استلام الاستاذ مصطفى الكاظمي لرئاسة الوزراء تغيرت قواعد اللعبة وانطلقت الاشاعات وطرحت بعض الاسماء كخيارات مطروحه للاصلاح …

ولكن الخفافيش تعود مرة اخرى فقد شكى المستشارون لرئيس الوزراء من الحاح المذيع كريم حمادي على الوصول لرئيس الوزراء ونيل مقابلته ليتقدم بشكواه ضد علاء الحطاب وجعفر الونان وعلمت انه اجرى اتصالات مع شخصيات واحزاب قدم لها خطط بائسة يزعم انها كفيلة بانقاذ الشبكة.

التي كان هو ابرز من خربها واوصلها الى هذا الحال وحمادي لمن لا يعرفه هو صاحب شركة عراق الفن والمتهم بملفات فساد كان يؤجر اجهزة التصوير ومعدات الانارة من شركته الى العراقية التي كان يديرها وسط سكوت عجيب لادارات الشبكة.

والخفاش الاخر الذي اشتكى منه مستشاري رئيس الوزراء هو علاء الحطاب الذي ما ان علم بتحركات الخفاش كريم حمادي حتى اخذ يتردد على مكاتب الاحزاب الاسلامية ويقفز بين الهيئة السياسية للتيار الصدري وبين قيادات في تحالف الفتح.

ويعرض نفسه الابن البار لتحالف الفتح ويحاول التشبث بالكهف الذي اسسه لنفسه، وفي نفس الوقت يتشبث بمن اوصله لموقعه الذي اوصله للكهف الذي يجلس فيه خفافيش اخرون بعنوان امناء الشبكة وللحديث بقية لكن على ارض الواقع.

1٬120 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments