خلافات داخلية وخارجية تؤجج الوضع الأمني في العراق.. قصف مطار بغداد وتوتر امني بالطارمية

أخبار العراق:كشف قصف مطار بغداد عن فجوة الخلافات الكبيرة بين الجهتين الداخلية والخارجية المؤثرة على تحرك الجماعات المسلحة في العراق.

وبحسب المعلومات فأن جهات مؤثرة على تحرك الجماعات المسلحة في العراق طلبت من الأخيرة التهدئة الا انها سرعان ما قامت بقصف مطار بغداد الدولي رداً على الطلب.

ويرى محللون ان الصواريخ التي استهدفت مطار بغداد هي بمثابة رسائل أرسلت الى دول الجوار وامريكا، لكن ارسال الرسائل الى أمريكا بهذه الطريقة أصبح امر معتاد حيث تكررت تلك الاستهدافات في الآونة الأخيرة، الا ان ارسال رسائل بهذه الطريقة لدول الجوار شكّل صدمة لدى أوساط شعبية واعلامية.

المتتبعون للمستجدات في البلد يرون ان هذا الخلاف القائم بين طرفين ستتوسع رقعته وتضرب المناطق السنية في العراق، حيث تشهد الطارمية في بغداد توتراً امنياً بعدما استهدفت جماعة مسلحة القوات الامنية في المنطقة

وأفاد مصدر أمني بتعرض قاعدة فكتوريا العسكرية الأميركية، قرب مطار بغداد الدولي إلى قصف صاروخي.

وقال المصدر الأحد 2 أيار 2021، إن ثلاثة صواريخ أطلقت على عدة فكتوريا العسكرية الأميركية، قرب مطار بغداد الدولي، وقامت منظومة السيرام بصد صاروخين منها.

وأشارت خلية الإعلام الأمني، في بيان، إلى سقوط صاروخ نوع كاتيوشا قرب مطار بغداد الدولي، فيما تمكنت القوات الأمنية المختصة من تدمير صاروخ آخر في الجو قبل سقوطه قرب المطار أيضاً، دون خسائر تذكر.

وخلال الأشهر الماضية، استهدفت عشرات الهجمات الصاروخية منشآت عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنوداً أجانب، إضافة إلى السفارة الأميركية في بغداد.

وقال السفير البريطاني لدى العراق ستيفن هيكي الاثنين إن إطلاق الصواريخ على مطار بغداد يعرض حياة العراقيين للخطر ويزيد من فقرهم.

وأشار إلى أن القصف يضر بمكانة العراق الدولية كما يزيد من صعوبة سفر العراقيين الى الخارج، واختتم تغريدته بالقول إن العراقيين يستحقون أفضل من ذلك.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

58 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments