خمس سياسيين يقفون وراءها.. واربع امناء نفذوها .. تفاصيل اخطر صفقة لابتلاع اعلام الدولة!

اخبار العراق: كتب محمد سليم الحسني ..

فضيحة امناء شبكة الاعلام العراقي اصبحت حديث كل الناس بعد ظهور وثائق امام مكتب رئيس الوزراء تكشف بالبرهان والدليل المخالفات القانونية والمهنية والادارية التي رافقت عملية تكليفهم ومباشرتهم وقبل صدور قرار من رئيس الوزراء لتصحيح الامر.

حصلت فضيحة شنيعة اخرى بعد ان تدخلت الجهة السياسية التي كانت وراءهم وانكشف امرها بالدليل القاطع بعد ان دخل النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي بقوة واتصل برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لتثبيتهم في مواقعهم على انهم شخصيات مهنية مستقلة.

والمنطق يقول اذا كان الكعبي يبحث عن شخصيات مستقلة ومهنية فهناك مئات المهنيين في الاعلام المرئي والمقروء والمسموع وبعضهم عمل في قنوات ومؤسسات عربية وعالمية افضل بكثير من هذه الشخصيات الهزيلة التي لاتعرف الا النفاق والبلطجة وتزييف الحقائق.

لكن اذا كان الهدف سياسي او هناك مآرب اخرى فالكلام يكون بشكل آخر ولمن لايعرف تفاصيل اللعبة نورد هذه النقاط :

اولا: بتاريخ ٢٢/ تشرين الاول 2019 وفي ظل الفوضى التي كان يعيشها البلد وانشغال الجميع بالتظاهرات الشعبية صدر قرار من رئيس الوزراء المقال عادل عبد المهدي بتوقيع فرهاد نعمة الله، القرار كان موجها الى مجلس النواب للتصويت على 5 اشخاص ثلاثة منهم موظفين صغار في شبكة الاعلام العراقي كامناء للشبكة وباشروا في اليوم التالي لصدور القرار رغم كم المخالفات التي رافقت عملية تكليفهم ومباشرتهم والتي سنأتي على ذكرها لاحقا.

ثانيا: نصت المادة ٥٨ (المعدلة)من قانون الموازنة العامة لعام ٢٠١٩ على إيقاف العمل بالوكالة في مؤسسات الدولة وإيقاف الصلاحيات وصرف الرواتب اعتبارا من ٢٤/ ١٠/ ٢٠١٩.

ثالثا: نصت المادة ٤٤ ثانيا من قانون مجلس النواب لسنة ٢٠١٨ ان المجلس يبت بالتوصية الواردة اليه بتعيين الدرجات الخاصة خلال

ثلاثة أشهر.. وقد مرت أكثر من تسعة اشهر على التوصية الى مجلس النواب بتعيين مجلس الأمناء دون صدور قرار بالموافقة على ان يمارس المعينون لفترة لا تزيد على ستة اشهر.

رابعا: اثنان من الامناء الخمسة مازالوا يستلمون رواتب موظفين من شبكة الاعلام العراقي وهذا يخالف المادة 8 اولا من قانون شبكة الاعلام العراقي المعدل لسنة 2015.

خامسا/باشر الامناء الجدد كأمناء بالوكالة بدل الامناء السابقين الذين كانوا يعلمون بالوكالة ايضا دون صدور اي امر ديواني او قرار نيابي بانهاء تكليف الامناء السابقين وتكليف الجدد.

سادسا/اثنان من الامناء الجدد يمتلكان شركات ووكالات انباء خاصة ومرتبطة بجهات سياسية وهو مخالف لقانون شبكة الاعلام العراقي ولقواعد البث العام وجوهر عمل شبكة الاعلام العراقي.

سابعا/لم يستند اختيار هؤلاء الامناء الى محاضر اللجان التي كلفها عبد المهدي باختيار الافضل من بين المتقدمين لا بل ان بعضهم من الذي تم رفضه من قبل هذه اللجان.

كل هذه المعطيات تدل على وجود ارادة سياسية حزبية قوية تقف خلف اختيار هؤلاء الامناء الثلاثة الذين رافقت عملية اختيارهم وعملهم سلسلة اخطاء ومخالفات وفضائح ادارية وقانونية ومهنية بات يعرفها القاصي والداني .

وبات من الواضح ان كل من النواب والشخصيات التالية اسمائهم هم من يقف وراء هذه المهزلة وهم اول المستفيدين منها للحصول على دعم ودعاية اعلامية مجانية في قنوات ومنصات الشبكة لاغراض سياسية ومنافع اخرى وهم كل من :

1/النائب حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب الذي استحوذ على المساحة الاكبر من البث الاعلامي للشبكة بالشكل الذي فاق رئيس الوزراء وتمكن من زج العشرات من اتباعه في مفاصل الشبكة من خلال علاء الحطاب وجعفر الونان ومجاهد ابو الهيل وفضل فرج الله.

2/النائب علاء الربيعي وتمكن من الاشراف المباشر على مفاصل الشبكة وتاسيس دولة عميقة تتبع سياسيا له وتعمل باشرافه وبغطاء من حسن الكعبي وكان هو من يدير الشبكة من خلف الكواليس.

3/النائب نعيم العبودي تلقى هدايا ثمينة مقابل سكوته وموقفه الغامض من هذه اللعبة وتمكن من ادخال شخص تابع لعصائب اهل الحق هو الفنان حكيم جاسم كمرشح لتحالف الفتح كعضو خامس في المجلس وهذا الاخير (لايحل ولايربط).

4/رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي هو راعي الصفقات الكبرى لتخريب الدولة وبيع وشراء المناصب والمواقع الكبيرة وهو على علم بهذه الصفقة ووعد بتمريرها عبر مجلس النواب في الوقت المناسب.

5/حميد الغزي الامين العام لمجلس الوزراء هو الذراع التنفيذي لهذه الخطة التي تقوم على ابتلاع واغتنام اعلام الدولة لصالح مجموعة سياسية معروفة علما انه ابن هم جعفر الونان رئيس مجلس الامناء.كما يحاول هؤلاء توريط رئيس الجمهورية برهم صالح لحماية هذه اللعبة مقابل دعمه اعلاميا.

الوحيد الذي تصدى لهذه اللعبة وكشف خيوطها منذ البداية هو النائبة هدى سجاد ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ومستشاره الاعلامي احمد الركابي ودخل على الخط نواب وسياسيين اخرين.

986 عدد القراءات
5 1 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments