خير الله طلفاح.. اول حرامي بتاريخ العراق الحديث

اخبار العراق: كتب قاسم آل ماضي..

خيرالله طلفاح المسلط

ابن عمة الرئيس احمد حسن البكر وخال صدام حسين ووالد ساجدة زوجة صدام حسين وزوج ابنته الهام خير الله طلفاح الى ابن احمد حسن البكر وطلقها منه اثناء تنحية البكر ليزوجها الى وطبان الاخ غير الشقيق لصدام حسين

عين محافظ لبغداد عام 1968 خلال اول وصول البعث

لقب نفسه ب”والي بغداد” ولقبه البغداديين بلقب ادق واول لقب من نوعه “حرامي بغداد”

منذ الايام الأولى لتسلمه المنصب امتهن الاستحواذ على البساتين والأراضي الزراعية والمزارع الخاصة والعامة والقطع العقارية التجارية والسكنية والبيوت والمزارع والقروض الزراعية والتجارية والصناعية وتحويلها الى منح واطفائها وتتكرر العملية.

كان اي بستان او ارض زراعية او مزرعة او قطعة عقار تجارية او زراعية مميزة على اكتاف الانهار او الشوارع او الأحياء الفاخرة يقوم بشرائها وتحويل ملكيتها بالقوة وان رفض صاحبها يتم ابتزازة بالقاءه بالسجن حتى تتم عمليه البيع ونقل الملكية.

كان منصبه كمحافظ بغداد يمنحه صلاحياته تمتد الى اقضيتها و نواحيها والتي كانت تشمل سامراء وتكريت اضافة الى اقضية بغداد اليوم.

اسس جمعية خير الله طلفاح لبيع وشراء الاراضي

واطلق اسمها على احدى احياء الدورة حي جمعية خير الله طلفاح التي امتلكها من الدولة وباعها كقطع سكنية .

كان يزور قضاء تكريت ويجلس في قائمقامية المدينة ايام الجمع ويقوم بطرح عروض وتوزيع الاراضي الزراعية والتجارية بالالاف الدوانم واصدار سندات ملكية لمقربين

قرر بناء اول قصر في تكريت له على ارض اثارية المعروفة بمزار الاربعين وكاد ان يسويه بالارض. ثم نقله لماكن تاريخي اخر قلعة تكريت

وكانت تكتب تقارير حزبية عن نشاط خير الله واستغلاله لمنصبه واستحواذه على الاراضي والبساتين والعقارات وتصل للرئيس البكر والنائب صدام ولكنها كانت توضع على جنب ولا يتم اتخاذ ضدها اي اجراء

اسس شرطة الاداب

وكانت تجوب الشوارع تصبغ اقدام طالبات وموظفات جامعة بغداد وتحمل العصي والمقاص الشعر تضرب وتقص شعر التسريحات الرجال “ذات الشعر الطويل” بالشارع وداخل السيارات الباص

واستمرت عملها لسنوات وتوقفت فجئه بسبب تصاعد عمليات الاعتداء وانغماس عائلة طلفاح بالحياة المدنية الجديدة..

كان ابنه لؤي خير الله طلفاح وابنته الهام يسافرون عدة مرات بطائرة خاصة بوينك 747 الى الولايات المتحدة وكولومبيا منفردين لشراء الذهب والاحجار الكريمة والبذخ على اغلى الماركات والسياحة السنوات الأولى من الحرب العراقية الايرانية.

الف كتاب “كان على الله أن لايخلق ثلاث الفرس واليهود والذباب” وكان قد وزع اجباريا على الكادر التربوي وبيع على المكاتب.

كانت اول واقبح ظاهرة سياسية للسرقة في ظل الحكم والدولة واستغلال صلة القربى بالرئيس

لم يحدث مثل ذلك لا بالعهد الملكي ولا الجمهوري القاسمي ولا العارفيان فقط حصل في حكومة البعث وانتشر

ولتظهر شخصيات اخرى من نفس العائلة تمتهن والاستحواذ على القطاع الخاص والعام وتهريب النفط والمخدرات والآثار

#ظاهرة خير الله طلفاح .

ضاربة الان بقوة في العراق وتفرعنت في عهد ما بعد البعث كل حزب وعائلة سياسية فيها نموذج من خير الله طلفاح يسرق المال العام ويستحوذ على المناصب ليطلق لعائلته السطو على ايرادات المنصب واستغلال بشع لصلاحياته ليصبح مليارديرا خلال اربع سنوات يقضيها في المنصب.

ظاهرة طلفاح شاذة متجذرة الان بقوة في مؤسسات الدولة العراقية..

#المصدر شهادات عديدة لبعثيين سابقين احدهم صلاح عمر العلي التكريتي عضو مجلس قيادة “الثورة” 1968

1٬662 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments