دعوات لانهاء الابتزاز السياسي للقضاء مقابل اغلاق ملفات الفساد

اخبار العراق: تجددت محاولات الاتهامات للقضاء العراقي بالتسييس والتبعية لبعض الأحزاب الحاكمة وطالب المواطنون رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بانهاء إنها ظاهرة الابتزاز السياسي للقضاء مقابل اغلاق ملفات فساد الساسة.

في سياق ذلك قال الاعلامي، زيد عبد الوهاب الاعظمي، ‏ان تحرر ‎القضاء من سطوة وضغط وابتزاز الأحزاب المتنفذة ومافيات السلطة، ستجد نصف أعضاء البرلمان الحالي والسابقين ووزرائهم يتنقلون بين دوائر التحقيق.

واضاف الاعظمي، في تغريده على حسابه تويتر، ان القرارات الجذرية المنتظرة من ‎الكاظمي إنهاء ظاهرة الابتزاز السياسي للقضاء لإغلاق ملفات فساد ساسة ونواب ومكاتبهم الاقتصادية.

ويرى مراقبون، ان حجم الفساد المالي الكبير الذي عرفت به مؤسسة القضاء العراقي، ادى الى تضخم ثروات الكثير من القضاة، وأصبحوا من كبار ملاك الأراضي والعقارات داخل العراق وخارجه.

وتتشير تحليلات، أن مؤسسة القضاء ربما تكون الأكثر فسادًا في العراق بسبب ميزانيتها العالية، وحجم الإغداق الحزبي عليها، وتصارع الكثير من الساسة على القضاة لكسب ودهم والتقرب إليهم من أجل توفير حماية قانونية لهم.

وبينت المصادر  أن بعض هؤلاء القضاة أصبحوا من كبار أصحاب العقارات والمشاريع التجارية في بغداد، وأربيل، وعمان، ودبي وإسطنبول وغيرها ويجري ذلك كله في ظل تعتيم إعلامي كبير على نشاطهم هذا بذريعة عدم المساس بالمؤسسة القضائية.

وجدد رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي القاضي مدحت المحمود تأكيده استقلالية القضاء العراقي واتهم السياسيين بمحاولة تسييسه.

333 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments