دعوات للإستفادة من إرتفاع أسعار النفط في سد العجز وخفض الدولار

أخبار العراق: بعد القفزة الكبيرة التي شهدتها أسعار النفط عالمياً لتكسر حاجر الـ 85 دولاراً للبرميل، تتزايد التساؤلات بشأن إمكانية استثمار الواردات في سد العجز المالي بالموازنة العامة والعمل على استثمارها أيضاً في دعم الصناعة والزراعة والقطاع الخاص وإنجاز مشاريع البنى التحتية.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي العراقي، فلاح المشعل ان اسعار النفط تجاوزت ال 85 دولار وبتصاعد مستمر وإذا حسبنا أن سعر البرميل بالموازنة كان 45 دولار ،فأن واردات العراق ستشهد تراكما بالمداخيل!.

وتساءل المشعل: هل توجد رؤيا باستثمار المتراكم النقدي الوارد أم سيذهب لتعظيم نفقات الرئاسات والعقود الوهمية وتبرعات خارجية وغيرها من مسارب الهدر والنهب؟.

وتعتمد السياسة النقدية العراقية على ريع ما ينتجه العراق من النفط بنسبة 90% وبقية الموارد المتعلقة بالتجارة والضرائب والجمارك والتي لا تصل إلى ما يحقق الاكتفاء المالي بسبب التراكمات العشوائية في السياسة النقدية العراقية طوال السنوات الماضية.

وترى تحليلات أن تزايد الفساد وسوء الإدارة وغياب التخطيط يعد من أهم الأسباب التي تجعل الاستفادة من ارتفاع أسعار النفط أمراً مشكوكا به، خصوصا مع وجود مكاتب اقتصادية فاعلة في مختلف مؤسسات الدولة التي تمول احزابها عبر اموال الدولة، بالإضافة إلى المحاصصة الحزبية التي تشهدها هذه المؤسسات.

الا ان مظهر محمد صالح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء، يرى أن فائدة المواطن من ارتفاع اسعار النفط تنعكس على ارتفاع عائدات الموازنة، وتلك العائدات مرتبطة بقدرة الدولة على تحويلها الى استثمارات حقيقية تزيد من التراكم الرأسمالي المادي للبلاد.

ومنذ بداية صعود أسعار النفط، عاد الجدل في الأوساط السياسية حول العديد من القضايا الخلافية، وعلى رأسها قضية سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي، خصوصاً بعد ارتفاع سعر الصرف في الأسواق المحلية إلى نحو 1500 دينار للدولار الواحد.

وتشهد الاسواق العراقية ارتفاعا في اسعار المواد الغذائية وكذلك المواد الاستهلاكية الاخرى مع ارتفاع في اسعار الدولار مقابل الدينار العراقي.

وفي الوقت الذي ارتفعت اسعار النفط تدريجيا لتصل الى اكثر من 85 دولارا للبرميل الواحد طالب مواطنون واقتصاديون بضرورة اعادة خفض اسعار الدولار بموازنة العام المقبل 2022 أو تقليل آثارها على المجتمع .

لكن مختصين في السياسة المالية يرون أن زيادة أسعار النفط غير مرتبطة بأسعار الصرف في السوق العراقية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

123 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments