دعوات لمحاسبة المسؤولين الأمنيين غداة هجوم داعشي لسوق شعبي في مدينة الصدر

أخبار العراق: استفاقت بغداد، الثلاثاء 20 تموز 2021، على وقع صدمة الهجوم الذي تبناه داعش على سوق شعبي عشية عيد الأضحى، فيما أثار الهجوم دعوات لمحاسبة المسؤولين، إذ كشف عن ثغرات أمنية وبأن تنظيم داعش لا يزال قادراً على شنّ هجمات دامية في العراق رغم مرور سنوات على هزيمته.

وأثار التفجير، الذي قتل فيه 36 شخصاً على الأقل وأصيب 62 بجروح غالبيتهم من النساء والأطفال بحسب مصادر طبية وأمنية، حالة من الغضب والحزن بين العراقيين ودعوات إلى المحاسبة، فيما طرح تساؤلات بشأن قدرة القوى الأمنية على الحد من هكذا هجمات.

ويقع هذا السوق الشعبي في مدينة الصدر، إحدى أكثر ضواحي العاصمة العراقية فقراً واكتظاظاً.

والثلاثاء، كان السوق مغلقاً من قبل القوات الأمنية، فيما لا تزال الأنقاض متناثرة في المكان الذي شهد حالة هلع بين السكان الذين كانوا يتبضعون عشية عيد الأضحى، كما أظهرت مشاهد من موقع الانفجار.

ودعا رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في تغريدة إلى ضرورة محاسبة المسؤولين وأجراء تغييرات لبعض القيادات الأمنية التي أثبتت تقصيرها.

وفيما وعدت السلطات بفتح تحقيق في ملابسات الهجوم، ترأس رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي الاثنين، اجتماعاً أمنياً على خلفية التفجير، موجهاً وفق بيان بمحاسبة أي قائد أو ضابط يثبت تقصيره عن أداء واجبه والتحقيق معه وإحالته إلى المحكمة المختصة.

وتبنى داعش، تفجير الاثنين الذي نفّذه أحد عناصره ويُدعى أبو حمزة العراقي، مشيراً إلى أنّ الارهابي فجّر نفسه بحزام ناسف في سوق الوحيلات.

واستخدم داعش أسلوب التفجيرات الانتحارية في مناطق عدة.

ورغم أن القوات العراقية نجحت في القضاء على داعش بعد معارك دامية، إلا أنّ خلايا تابعة له لا تزال تنشط في بعض المناطق البعيدة عن المدن، وتستهدف بين وقت وآخر مواقع عسكرية، ووقعت تفجيرات في بغداد في حزيران/يونيو 2019.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التفجير في بيان قال فيه إن هذا الهجوم المميت قبيل عيد الأضحى هو تذكير لنا جميعاً بأن آفة الإرهاب لا تعرف حدودا.

واستنكرت السفارة الألمانية في العراق أيضاً الهجوم في تغريدة معربةً عن تعاطفها مع أسر الضحايا، وقدّم بدوره سفير الاتحاد الأوروبي في العراق التعازي في تغريدة.

ويأتي هذا التفجير فيما يستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في 26 تموز/يوليو الجاري في واشنطن، في ظل محادثات يجريها العراق مع الولايات المتحدة لوضع جدول زمني لانسحاب قوات التحالف الدولي التي انتشرت لمحاربة داعش في 2014.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

95 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments