دولة القانون: الكابينة الوزارية ستمرر وفق سلة واحدة ولن تكون مقطعة ومجزأة

اخبار العراق: كشف ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، الاثنين، موعد حسم كابينة المكلف بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة مصطفى الكاظمي، مؤكداً أنها ستمرر وفق “سلة واحدة” ولن تكون مقطعة ومجزأة.

وقال المتحدث باسم الائتلاف بهاء الدين نوري، إن “المفاوضات بين الكتل السياسية والمكلف بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة مصطفى الكاظمي، تسير بشكل سلس”، موضحاً أن “الكتل السياسية متفقة على عدم تولي وزراء حكومة عادل عبد المهدي أي حقيبة في الحكومة المقبلة”.

وبين أن “الاتفاق سيكون قبل انتهاء المهلة الدستورية المحددة للكاظمي بعدة أيام”، مشددة على أن “الكابينة الحكومية ستمرر بسلة واحدة، وليست مجزأة أو مقطعة مثلما حدثت مع حكومة عادل عبد المهدي”.

وأشار النوري إلى أن “الكابينة الحكومية المقبلة ستكون متفق عليها، من قبل الأطراف السياسية المختلفة، لتمضي بسلاسة ودون تأخير، ومن أجل ايجاد حلول للأزمات العديدة التي تمر بها البلاد”.

وكشف مصدر نيابي مطّلع على سير المفاوضات بين المكلف بتشكيل الحكومة مصطفى الكاظمي والكتل السياسية، عن خلافات حادة بين الكتل السياسية والكاظمي بشأن المناصب الأمنية.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “الخلافات بين الكتل السياسية والمكلف بتشكيل الحكومة مصطفى الكاظمي وصلت إلى مرحلة حادة، حول المناصب الأمنية، وباتت تهدد مصير تشكيل الحكومة المقبلة، رغم التصريحات الإعلامية حول قرب الانتهاء من تسميتها”.

وأوضح أن “أساس الخلاف يتمحور حول رغبة الكتل السياسية الاستئثار بالمناصب الأمنية، كجهاز المخابرات والأمن الوطني”، مبيناً أن “أبرز الراغبين بالحصول على هذه المناصب هما تحالفا الفتح والقوى العراقية، والأخير يشهد خلافات بين أعضائه بشكل كبير حول المناصب الأمنية”.

ولفت المصدر إلى أن “المكلف مصطفى الكاظمي يريد الابقاء على منصب رئيس جهاز المخابرات يدار بالوكالة، على اعتبار أن مهمته برئاسة الحكومة المقبلة مؤقتة، وهو يريد العودة إلى المنصب بعد انتهاء المهمة”.

وكلف رئيس الجمهورية، برهم صالح، مصطفى الكاظمي، في 9 من الشهر الجاري، بتشكيل الحكومة بعد إعلان رئيس الوزراء المكلف السابق عدنان الزرفي، اعتذاره عن المهمة لأسباب “داخلية وخارجية” لم يفصح عنها.

334 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments