رفض واسع لمحاولات العبادي رئيس النصر تمرير مرشحه لوزارة الاتصالات حسن الخطيب: عميل لشركات تنتظر منه الصفقات الفاسدة

اخبار العراق: رصد “اخبار العراق” الرفض الواسع لمحاولات رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي تمرير مرشحه لوزارة الاتصالات حسن الخطيب، فيما قال خبراء اتصالات ان الخطيب عميل للشركات التي تنتظر منه الصفقات الفاسدة وفي مقدمتها شركة “كي كارد”.

ودعت كتل شيعية إلى عدم التصويت على كابينة الكاظمي، معتبرة الأسماء المقترحة غير مؤهلة لشغل المناصب ولا يعوّل عليها في المرحلة المقبلة وحسب القوائم المسربة فانها تضم الكثير من المرشحين الجدليين وآخرين لا يمتلكون أي مؤهلات لهذه المناصب.

وضمن قائمة الاسماء المسربة ترشيح حسن الخطيب لمنصب وزير الاتصالات في حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، واكدت الكتل أنها لن تصوت على منح الثقة للخطيب وزيراً للاتصالات، مشيرة الى انها طالبت باستبداله بشخصية مستقلة وغير مدعومة من قبل شركات من أجل مصالح ضيقة على حساب المصلحة العامة.

وقال المصدر إن عدداً من الكتل السياسية أبدت اعتراضها ورفضها لترشيح حسن شمس الدين الخطيب لمنصب وزير الاتصالات، عازية السبب لانها تعتبره انه رشح بصفقة من قبل إحدى الشركات التي تعمل في مجال الاتصالات والانترنت.

ويرى مراقبون على ان اختيار الخطيب، يعدّ هفوة كبيرة، سوف تلقى بآثارها السلبية على الحكومة الجديدة، انه لا يصلح لأي منصب حكومي وخاصة خلال الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد وانه يقيم في أمريكا، وليس له تجربة في العمل في العراق اضافة الى عمره الذي يتجاوز الـ (٧٠) عاما.

وبينت المصادر ان الخطيب تم ترشيحه من قبل وزير الاتصالات نعيم ثجيل الربيعي الذي دعم، لكي يحل محله، لضمان الصفقات والعقود والسياسة الفاشلة التي اتبعها الربيعي واثمرت عن انهيار تام في خدمة الانترنت والبنية التحتية للاتصالات في العراق.

وكشف رئيس مكتب السومرية عمار طلال، عن قيام شركة انترنت بترشيح شخصية لوزارة الاتصالات في الكابينة الحكومية الجديدة.

والخطيب متهم بالاستثمار الفاسد في الاتصالات عبر التأسيس لشركة وهمية شريك مع ايهم السامرائي ومازن القريشي بعقود الكهرباء عام 2004 عبر شركة عراقية مقرها في شارع السعدون مسجلة بغداد بأسم ابن ا

470 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments