سبعة اشخاص يحكمون العراق.. تغلغلوا في السلطة وامتلكوا المال وعملوا بالفساد

أخبار العراق: اكد عضو مجلس النواب باسم خزعل، الاحد 25 نيسان 2021، ان الفاسدين في السلطة يمنعون ممثلي الشعب من الحصول على استحقاقهم القانوني بتأدية اليمين الدستوري داخل البرلمان، متهما رئاسة البرلمان بابعاد الاصوات الممثلة للشعب.

وقال خزعل في تصريح صحفي، ان المشكلة الكبرى في العراق تكمن في ادارته من قبل اشخاص لايتجاوز عددهم العشرة، حيث تغلغلوا في السلطة وامتلكوا المال وعملوا بالفساد للوصول الى مأربهم.

واضاف ان البرلمان يتكون من 329 نائباً وهؤلاء ممثلين عن احزاب لسبعة اشخاص او اكثر يرأسون الاحزاب، في وقت يجب ان يكون فيه هذا العدد من النواب ممثلا للشعب العراقي.

وأوضح خزعل، ان هناك تأمر داخل مجلس النواب ومن قبل الاحزاب الموجودة في السلطة ورئاسة البرلمان لابعاد الاصوات الممثلة للشعب وحرمانهم من تأدية اليمين الدستوري، رغم قانونية الاصوات التي حصلوا عليها في الانتخابات.

واكدت لجنة النزاهة النيابية، السبت 3 اذار 2021، ان نظام المحاصصة جعل من المناصب وسيلة لاشباع رغبات الاحزاب، مؤكدة على ضرورة التحرك صوب المتورطين بالفساد.

وقالت عضو اللجنة هندرين دوسكي في تصريح صحفي ان “توزيع المناصب العليا او الفنية حسب نظام المحاصصة تسبب بوضع اشخاص بغير اماكنهم واستغلال الصلاحيات المناطة بهم لصالح الجهات الحزبية التي ينتمون لها، ما تسبب بمشاكل كبيرة في البلاد”.

واشار الى وجود “لجنة الكاظمي لمكافحة الفساد ولجنة داخل البرلمان معنية بملاحقة المتورطين بالفساد لكنها تواجه عرقلة من بعض الاحزاب السياسية”.

وقال رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، السبت 27 آذار 2021، ان الاتهامات الموجهة للجنة مكافحة الفساد محاولة لتشويه سمعتها.

وفي ذات السياق كشف مصدر في لجنة الامر الديواني 29 لمكافحة الفساد، الاحد 21 شباط 2021، عن قوة كبيرة من سوات تداهم منزل منصب مدير عام الصناعات الكهربائية، علاء رسول محي الدين في العرصات على اثر شبهات فساد وسرقات تخص وزارة الكهرباء ووزارة الصناعة التي شغل فيها المذكور منصب مدير عام الصناعات الكهربائية.

وقال المصدر لـ اخبار العراق ان رجل الاعمال المعتقل على قضايا فساد لدى لجنة الامر الديواني لمكافحة الفساد بهاء الجوراني اعترف على اكثر من 250 من كبار المسؤولين في الدولة، ومبيناً ان الاعتقالات مستمرة لغاية الان.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

1٬409 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments