سرايا أولياء الدم.. ما الذي نعرفه عن الجماعة التي استهدفت مطار أربيل؟

أخبار العراق: خلال الأيام الماضية، تبنت مجموعة تسمي نفسها سرايا أولياء الدم الهجوم الصاروخي على أربيل، والذي أسفر عن مقتل متعاقد يعمل مع التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، في مطار أربيل، وإصابة خمسة آخرين من أفراد التحالف (من بينهم جندي أميركي)، وجرح ثلاثة مدنيين محليين على الأقل.

وقالت الجماعة في بيانها: اقتربنا من قاعدة الحرير في أربيل على مسافة 7 كم، وتمكنا من توجيه ضربة مدمرة لـ24 صاروخا أصابت أهدافها بدقة.

ما هي هذه الجماعة؟ وما الذي نعرفه عنها؟

بحسب موقع صوت أميركا، فإنه لا يُعرف سوى القليل عن الجماعة المسلحة التي تطلق على نفسها اسم سرايا أولياء الدم أو كتيبة حراس الدم. ظهرت الجماعة لأول مرة في الأخبار المحلية العراقية في أواخر أغسطس 2020 بعد أن زُعم أنها نفذت هجومين منفصلين ضد القوات الأمريكية المنسحبة من معسكر التاجي شمال بغداد.

وأعلن الجماعة، عبر تطبيق تليغرام، في أواخر يناير الماضي، مسؤوليته عن عملية ضد القوات الأميركية في محافظة ذي قار، أعقبها هجوم آخر على لوجستيات أميركية في غرب البصرة.

ووفقًا لفيليب سميث، المحلل في شؤون الجماعات المسلحة في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، فإن الجماعة غير المعروفة قد أثبتت أن لديها إمكانية الوصول إلى الأسلحة.

بينما صرح مسؤولون أمنيون لوكالة فرانس برس أن اسم هذه المجموعة مجرد واجهة لجماعات مسلّحة معروفة تريد انسحاب القوات الأجنبية من العراق.

في الماضي، كانت الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية وحلفائها في العراق تُنسب عادةً إلى مجموعتين متطرفتين معروفتين من قبل الولايات المتحدة.

بينما قال الباحث بمعهد واشنطن مايكل نايتس، في مقال تحليلي، إن الجماعات المسلحة اتخذت خطوة غير مسبوقة بقصف أربيل وقاعدة أميركية بالصواريخ في كردستان العراق، واصفا طريقة تخفي السيارة التي حملت الصواريخ إلى الإقليم شبه المستقل بـالعبقري.

وأضاف نايتس: ربما تمت محاولة إطلاق ما يصل إلى 28 صاروخا، مع سقوط أكثر من 12 صاروخا في المدينة المكتظة بالسكان، وهو قصف متهور بشكل غير مسبوق لمركز سكني مدني.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

150 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments