سياسي يطالب الدولة بتعويضات قدرها 20 مليار دينار عن أضرار ألحقها المتظاهرون بمنزله

أخبار العراق:قال الإعلامي العراقي عزيز الربيعي، الخميس 18 شباط 2021، ان أحد السياسيين يطالب الدولة بمبلغ مالي قدره 20 مليار دينار كـ تعويض عن الضرر الذي لحق منزله إثر مهاجمته من قبل المتظاهرين.

وأضاف الربيعي في تغريدة تابعتها اخبار العراق ان الذريعة التي وضعها ذلك السياسي هو وجود مبالغ مالية وقطع ذهبية في المنزل.

واندلعت تظاهرات واسعة في وسط وجنوب العراق في تشرين الأول من عام 2019 منددة باستشراء الفساد وافتقار الخدمات الأساسية وعدم وضع حلول جدية للتقليل من البطالة المستفحلة في صفوف الشباب العراقي.

وتسبب انتشار فايروس كورونا المستجد بإيقاف التظاهرات لفترة محدودة الى ان المتظاهرون خرجوا بعدها بتظاهرات مماثلة للتي قبلها بذات المطالب.

ولم تسلم التظاهرات الشعبية من تدخل القوى السياسية واستغلالها وتوظيف مساراتها، اذ بدأت بتحشيد مجاميعها التخريبية ودسها في صفوف المتظاهرين لجر الشارع العراقي للفوضى والخراب.

وتعرضت العديد من دوائر الدولة ومقرات الأحزاب وبيوت النواب والسياسيين الى الحرق من قبل تلك المجاميع التي ارادت تغيير مسار التظاهرات الى اللا سلمية.

وشهدت أيام التظاهرات سقوط العديد من الجرحى والقتلى في صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية بسبب قيام تلك الجماعات بالاعتداء على القوات الأمنية والممتلكات العامة والخاصة مما تجبر القوات الأمنية للتدخل وبالتالي يسقط ضحيتها الأبرياء.

وفي الفترات الأخيرة شهدت ساحات التظاهر هدوء نسبي فسره مراقبون بان المتظاهرون وثقوا بإجراءات حكومة الكاظمي والتي كانت أبرزها تحديد موعد للانتخابات المبكرة والاطاحة بحيتان الفساد، وبدأت بوادر تلك الإجراءات تتضح على الرغم من وجود هجمة إعلامية تسقيطية تشنها بعض الجهات.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

217 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments