شاهد بالصورة.. هجوم صاروخي يستهدف قاعدة عين الأسد من جديد

أخبار العراق: تعرضت قاعدة عين الأسد في الأنبار، الأربعاء 7 تموز 2021، إلى هجوم صاروخي جديد.

وقال شرحبيل العبيدي مدير ناحية البغدادي في حديث تابعته اخبار العراق، إنّ “عجلة تحمل صواريخ احترقت بعد أن أطلقت بعضها نحو قاعدة عين الأسد”.

وأضاف، أنّ “الهجوم سبب أضراراً في بعض المنازل بالناحية”.

وقال مصدر في القاعدة، إنّ 4 صواريخ سقطت داخل القاعدة، دون تقديم تفاصيل أكثر.

وتزايدت في الفترة الماضية، حدة العمليات التي تنفذها جماعات مسلحة ضد المقار الدبلوماسية ومواقع التحالف والولايات المتحدة في العراق.

وقال المتحدث باسم عملية العزم الصلب، واين ماروتو، في وقت سابق، ان كل هجوم على حكومة العراق وكردستان العراق والتحالف يقوض سلطة مؤسسات الدولة العراقية وسيادة القانون وسيادة العراق الوطنية.

وتعرّض مطار أربيل الدولي، الثلاثاء 6 تموز 2021، إلى هجوم بطائرة مسيّرة محمّلة بمواد متفجرة.

وأكد جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان في بيان، على  أن “الهجوم لم يسفر عن أي أضرار بشرية أو ماديّة، وتسبّب بإشعال النار في حشائش وأدغال المطار”.

وبينت ممثلة الامم المتحدة في العراق جانين بلاسخارت، الأربعاء، 7 تموز، 2021، بأن قصف أربيل يمثل إهانة لسيادة القانون وتدفع بالبلاد نحو المجهول، فيما طالب الاقليم بفتح تحقيق “جدي” بشأن الحادثة.

وقالت بلاسخارت في تغريدة على تويتر، إن “هذه الهجمات الصاروخية المستمرة في أربيل، تمثل إهانة لسيادة القانون”.

واشارت الى ان “مثل هذه الأعمال، من شانها أن تدفع بالبلاد نحو المجهول”، مبينة أنه “قد يدفع الشعب العراقي ثمناً باهظاً”، مضيفة “يجب ألا تكون شرعية الدولة مهددة من قبل الجهات المسلحة”.

وطالب الاقليم، الاربعاء، الحكومة العراقية والتحالف الدولي بفتح تحقيق “جدي” بشأن الهجمات التي يتعرض له مطار أربيل الدولي.

وقال محافظ اربيل اوميد خوشناو، أن “أربيل آمنة ولن تهتز بهذه الأعمال الجبانة، ولم يسفر الهجوم عن أي خسائر بشرية”، موضحاً أن “الهدف من الهجوم هو استهداف مدينة أربيل التي تعدّ مركزاً لاتخاذ القرارات السياسية، وهي مستهدفة من قبل الإرهابيين بشكل دائم”.

وأدان خوشناو الهجوم بشدة، وطالب قوات التحالف الدولي والحكومة العراقية بفتح تحقيق “جدّي” بشأن الهجمات التي تتعرض لها أربيل ومطارها الدولي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

318 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments