شبح كورونا يطارد أحلام منتفضي أكتوبر والجهات السياسية تستغله من اجل المناصب

اخبار العراق: بعد سلسلة طويلة من الأحداث التي شابت انتفاضة أكتوبر تشرين الأول العراقية، جاء وباء كورونا لينهي كل المسيرات والحشود والفعاليات التي استمرت على مدى أكثر من خمسة أشهر من دون انقطاع.

وكان الانسحاب من الاعتصامات قد جاء بعد اتفاق عدد كبير من الناشطين على إيقاف كل الفعاليات والمسيرات نتيجة تفشي الوباء، والمخاوف من أن يتسبب بكارثة صحية في بلد يعاني من مشاكل كبرى في مؤسساته الصحية.

وعلى الرغم من كل المخاوف من انتشار الفيروس، فإن عدداً قليلاً من المعتصمين لا يزال مصراً على البقاء في خيم الاعتصام، تحديداً في ساحتي التحرير، وسط بغداد، والحبوبي في الناصرية. ووفق ناشطين، فإن من تبقى من المعتصمين يتخذون كافة الاحتياطات وإجراءات الحجر الصحي في خيمهم مع تقليل عدد الأفراد في كل خيمة إلى حدود اثنين أو ثلاثة أفراد، فيما يبررون بقاءهم بأنهم لن يسمحوا بتبديد أحلامهم التي قدموا أمامها 30 ألفاً بين قتيل وجريح ومعوق.

ولعل ما جرى من انتشار سريع للفيروس، وتضاؤل أعداد المشاركين في الاحتجاجات، تسبب في انحسار تأثيرها في الحوارات السياسية، حيث لم تشهد حوارات الكتل السياسية الأخيرة في ما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة تعاطياً جدياً مع مطالب المحتجين، وكُلف عدنان الزرفي برئاسة الحكومة المقبلة على الرغم من رفض الناشطين له، كون معاييرهم لا تنطبق عليه.

في غضون ذلك، يؤكد الناشطون أنهم قادرون على تحشيد الشارع العراقي مرة أخرى، فيما أشاروا إلى أن وعيهم بمصلحة البلاد هو الذي دفعهم إلى إيقاف فعاليات الاحتجاج مؤقتاً، وأنهم سيعودون إلى الساحات بمطالب “أكثر حدة”، ما إن تنتهي تلك الأزمة.

من جانبه، قال الناشط علاء ستار إن “أزمة كورونا قد تنهي هذه الجولة الاحتجاجية نتيجةً لوعي المحتجين والتزامهم بتعليمات الوقاية العالمية، لكنها لن تنهي الانتفاضة أبداً، ولن تنهي حلم التغيير الذي نسعى إليه”.

وعن استغلال الطبقة السياسية لإيقاف النشاطات في ساحات الاحتجاج، بيَّن ستار أن “السلطة واجهت العقلانية التي أظهرها شباب أكتوبر برعونة، حيث استغلت قرارات ايقاف الفعاليات والنشاطات باتخاذ خطوات لا تنسجم مع تطلعات الانتفاضة، بدأتها بترشيح الزرفي وصولاً إلى الاجتماعات الأخيرة حول توزيع المناصب والتكالب على منصب رئيس الوزراء”، لافتاً إلى أن “المواطنين يتصارعون مع كورونا وتداعياتها على حياتهم ومعيشتهم، والسلطة تتصارع مع بعضها من أجل المناصب”.

321 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments