شخص مقرب من تيار سياسي معروف يدعي امتلاكه اوراقا ثبوتية بان بناية جامعة بغداد ملكاً له

اخبار العراق: افادت مصادر بان شخص مقرب من تيار سياسي معروف يمتلك ورقة مزورة يدعي فيها بان جامعة بغداد ملكاً له.

وقالت المصادر ان الشخص الذي يدعي بان جامعة بغداد ملكاً هو نفس الشخص الذي استولى على مدرسة الحكمة الواقعة في منظقة الكرادة وخمس مدارس غيرها.

واوضحت ان جامعة بغداد وضع لبنايتها الاولى الملك فيصل الثاني بينما حجر الاساس يعود ل سنة 1908 حيث كانت عبارة عن كلية الحقوق.

وشدد  خبراء  على ضرورة “الكشف سريعاً عن الإجراءات القانونية المتخذة بحق شاغلي تلك العقارات بدون مسوغ قانوني، حفاظاً على المال العام، وأهمية تسديد المستحقات المالية المترتبة بذمتهم، فضلاً عن الإعلان عن تلك الإجراءات للرأي العام بشفافية”.

من جهة اخرى كشفت مصادر عن “قيام شخصيات نافذة من مسؤولين كبار وقادة أحزاب وكتل سياسية حاليين وسابقين بالاستيلاء على عدد كبير من تلك العقارات، وفي مواقع متميزة{، لافتة الى “ضرورة محاسبة المسؤولين الذين تسنَّموا مناصب رفيعة وقادة بارزين ورؤساء أحزاب وزعماء كتل ووزراء وأعضاء مجلس نواب ومستشارين تجاوزوا على العقارات العائدة للدولة دون سند قانوني وشغلها منذ عام 2003 ولغاية الوقت الحالي”.

428 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments