شقيق هادي العامري يخفق في اول اختبار له كـ سفير: معلومات مغلوطة عن زيارة البابا

أخبار العراق:تتقاسم الأحزاب السياسية العراقية فيما بينها على توزيع حصص مناصب السفراء والدبلوماسيين على أساس المحاصصة، اذ عُينت معظم الدرجات الخاصة في الفترات السابقة لأشخاص لا يمتلكون الكفاءة مما أثقل كاهل الحكومة لتوفير رواتب طائلة مخصصة لذلك.

ويظهر تعيين عبد الرحمن العامري شقيق هادي العامري سفيراً للعراق لدى دولة الفاتيكان دليلاً على عدم اهليته وكفاءته لشغل منصب سفير، مع العلم انه ليس للعراق أي عمل دبلوماسي أو تواصل تجاري مع دولة الفاتيكان.

وطالب العديد من النواب العراقيين تقليص عدد السفارات والبعثات الدبلوماسية التي تتواجد في بلدان لا تمتلك جالية عراقية ولا يتردد اليها العراقيين ولا تربطها صلة تجارية مع البلد.

وفي اول اختبار لـ عبد الرحمن العامري لإنجاز عمل دبلوماسي خلال مسيرته الوظيفية في وزارة الخارجية وقرار البابا فرنسيس بزيارته الى العراق، قام العامري بتنسيق العمل مع مكتب السيد علي السيستاني وأعلن معلومات غير دقيقة.

ونقل العامري معلومات غير دقيقة عن زيارة البابا الى العراق والاتفاقات التي سيجريها خلال الزيارة.

ويشير موقع وزارة الخارجية العراقية إلى أن العراق لديه 88 سفارة وقنصلية وبعثة دبلوماسية حول العالم، ولا يعد هذا غريبًا في التمثيل الدبلوماسي لأي دولة، لكن ما يثير الدهشة أن العراق لديه تمثيل دبلوماسي وسفارة في بلدان قلما تجد فيها عراقيين كما في كينيا والفاتيكان.

وكشفت وثيقة حصلت عليها اخبار العراق، في وقت سابق، عن افتتاح سفارة جديده في دولة الفاتيكان الدولة التي لم يتواجد بها ولا عراقي وتنصيب اخ رئيس تحالف الفتح هادي العامري سفيراً لها.

وقالت مصادر في لـ اخبار العراق ان افتتاح سفارة الفاتيكان يكلف العراق ملايين الدولارات وتعيين موظفين وتأجير بيوت وبناء وتكاليف كبيرة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

373 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments