صحف العراق: القوى السياسية النافذة تدرك انها خاسرة لمعركة الانتخابات المقبلة

أخبار العراق: تناولت الصحف العراقية هذا الاسبوع الانتخابات المبكرة ومستلزماتها و توجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى مكافحة الفساد عن طريق تشكيل لجنة مكافحة الفساد وسعيه لحصر السلاح بيد الدولة.

وقال الكاتب عبد الحميد الصائح بصحيفة الزمان في مقال (التغيير والسلاح المنفلت) جاء فيه: أيُ سلاح خارج سلطة الدولة وترخيصها يعتبر سلاح جريمة فالدولة هي الجهة الوحيدة التي يحق لها تملك السلاح وأي فصيل أو فريق أو شخص أو جماعة ينضم قانونا الى الدولة وتسري عليه قوانينها فانما يكون تحت امرتها.

واضاف: إن أيّ فعل مسلح يمارس في البلاد دون علم الحكومة فهو امام احتمالين اما يكون الفعل قد صدَرَ من جهة هي جزء من الدولة وهذا يعتبر تمرداً أو انه صدر من جهة ليست جزءا منها وهذا يعتبر جريمة ضد القانون.

وكتب حسين رشيد في صحيفة المدى مقالا تحت عنوان (الخوف من الانتخابات ورعب الخسائر) جاء فيه: بعد اعلان الحكومة عن موعد الانتخابات والتي عادت وأكدت عليها في وقت لاحق من الاعلان ترى الاحزاب والقوى السياسية النافذة والمتنفذة بالسلطة من طرفي المعادلة المذهبية إنها خاسرة لمعركة الانتخابات المقبلة.

وقال الكاتب سعدي السبع بصحيفة الصباح مقال (فساد وارهاب) جاء فيه: يعدُّ تشكيل اللجنة العليا لمكافحة الفساد خطوة جديدة مهمة على طريق التصدي لملفات الفساد، خصوصاً الكبيرة منها، و ذلك بعد عجز وفشل دوائر ولجان رقابية سابقة باتخاذ اجراءات فاعلة وحازمة لكشف ومحاسبة الفاسدين الذين تمادوا في ارتكاب جرائمهم في ظل غياب حالات الردع والعقاب التي تتناسب مع حجم تلك الجرائم التي لا تقل خطورة عن فعل الارهاب في تأثيرها على الدولة.

وكتب محرر سياسي لصحيفة طريق الشعب مقالا تحت عنوان (مفوضية انتخابات في مستوى التحديات) جاء فيه: يجب تهيئة مستلزمات عدالة تلك الانتخابات ونزاهتها، وتمكينها المواطن العراقي من الاختيار الحر وفقا لارادته، بعيدا عن ضغوط السلاح والتأجيج الطائفي والقومي واغراءات المال السياسي وضجيج اعلام القوى المتنفذة والمتحكمة في القرار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

365 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments