واشنطن تعرض على بغداد تنمية شاملة مقابل تحجيم الموالين لإيران

اخبار العراق: كشفت مصادر سياسية مطلعة في بغداد عن تلقي حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال الجولة الأولى من الحوار الإستراتيجي الذي بدأ الخميس بين العراق والولايات المتحدة، إشارة إلى استعداد أميركي لدعم حملة تنمية شاملة في العراق، لقاء التعاون على تحجيم دور الفصائل الموالية لإيران.

ولم تستبعد المصادر بحسب صحف عربية تابعها “اخبار العراق” أن “تلجأ واشنطن إلى استغلال حاجة العراق الشديدة حاليا إلى إسناد خارجي عاجل لتجاوز أزمة الرواتب التي تهدد بانفجار الأوضاع الاجتماعية، من خلال التلويح بحزمة مساعدات مالية لقاء تحركات ضد شخصيات عراقية على صلة بإيران”.

وقالت إن “الولايات المتحدة تبحث في توسيع آفاق الدعم الموجه للعراق، لكنها ستكون حذرة جدا لمنع وصول هذا الدعم إلى الأيادي الخاطئة، وسط مؤشرات عديدة تؤكد أن وجود الكاظمي على رأس السلطة في العراق يشكل أرضية جيدة لبدء حوار صريح بين بغداد وواشنطن”.

ورغم مسحة التفاؤل الواضحة، التي تطبع الأجواء الحكومية بالتزامن مع بدء الحوار مع الولايات المتحدة، إلا أن مراقبين يحذرون من أن واشنطن ربما تتخذ مسار العقوبات مع بغداد في حال أيقنت أن تشجيعها على فك الارتباط بطهران لم يعد مفيدا.

وتقول مصادر سياسية في بغداد، إن “التصعيد العسكري والسياسي من قبل الأحزاب والفصائل التي تدين بالولاء لإيران يعكس مخاوف طهران الكبيرة من نتائج هذا التواصل بين بغداد وواشنطن، في ظل وجود حكومة عراقية تدرك القيمة الإستراتيجية للعلاقات مع الولايات المتحدة”.

588 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments