صلح بين زعيمي التيار الصدري ورئيس ائتلاف القانون يقرب المالكي من رئاسة الوزراء

اخبار العراق: افاد مصدر سياسي رفيع، بان كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي قد تصالحا.

وبينت المصادر ان “نوري المالكي يقترب من رئاسة الوزراء”.

واوضحت مصادر ان “التقاطعات والتوترات الحاصلة بين مقتدى الصدر و رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ماهي الا اعتراضات على اداء بعضهم البعض ويؤدي ذلك وصولهم الى نزاعات خانقة تهدد استقرار البلد في ظل انقسام حاد داخل البيت الشيعي، بشأن المرشح لتشيكل الحكومة”.

وكشف قيادي في التيار الصدري، عن تحرك سياسي لمصالحة زعيم التيار مقتدى الصدر برئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، مبينا ان زعيم تحالف الفتح هادي العامري يسعى إلى مصالحة مقتدى الصدر بزعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، لا سيما أنهما على خلافٍ منذ أكثر من عشر سنوات”.

من جهة اخرى قال النائب عن الائتلاف دولة القانون علي الغانمي، إن “هناك تحركات تجري من اجل اذابة جليد الخلافات بين المالكي و الصدر”، مؤكدا أن “المالكي يتمتع بصدر رحب”.

وسبق وان حدد الصدر شرط انهاء الخلاف مع نوري المالكي بربطها بموافقة اهالي الموصل والانبار الأعزاء وباقي المناطق المغتصبة من قبل الاٍرهاب، مؤكدا: لن ارضى بذلك ما لم يأذن لي أهالي شهداء سبايكر والصقلاوية.

ويعود سبب الخلاف وفق مصادر متعددة، لرفض الصدر لحكومة المالكي واتهامه بسقوط مدينة الموصل بيد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، و عن عدم توافقه مع قادة “الحشد الشعبي”  فضلا عن تهديدات المالكي للصدر باستخدام السلاح ضد اعتصامه عند بوابات المنطقة الخضراء في زمن رئاسته للحكومة.

443 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments