ضربة إسرائيلية تودي بحياة 8 أطفال وامرأتين.. وصواريخ فلسطينية تخترق القبة الحديدية رداً على الاعتداءات

أخبار العراق:ادى قصف منزل بمخيم الشاطئ غربي غزة، الى استشهاد 8 أطفال وامرأتين، فضلا عن 15 مصابا بجروح، فيما لا تزال عمليات الإنقاذ متواصلة، وذلك نتيجة قصف المخيم بأكثر من 5 صواريخ أطلقتها المقاتلات الإسرائيلية، فيما ردت المقاومة برشقة من الصواريخ باتجاه إسرائيل، مستهدفة مدنا وقاعدتين عسكريتين.

وقال الدفاع المدني في قطاع غزة إن عدد الشهداء جراء قصف منزل في مخيم الشاطئ فجر اليوم ارتفع إلى 10 بعد انتشال جثماني طفلين، مما يرفع العدد الإجمالي للشهداء في القطاع منذ بدء القصف الإسرائيلي إلى 139 بينهم 39 طفلا و22 امرأة.

وأضاف أن كتائب عز الدين القسام قصفت أسدود انتقاما للشهداء الذي سقطوا في قصف المنزل بمخيم الشاطئ، كما أعلنت سرايا القدس قصف مدينة سديروت بعشرات الصواريخ.

وفي أول تعليق لها على هذه المجزرة، قالت حركة حماس إنها جريمة تعبر عن عجز الاحتلال في مواجهة المقاومة في غزة والضفة والقدس وإن سلوك الاحتلال يؤكد صوابية قرار المقاومة بالتصدي للعدوان حتى نحمي أطفالنا من هذا الإرهاب.

وفي تطور لاحق، قصفت مقاتلات إسرائيلية منزلا آخر في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقبيل قصف المنزلين، ودمرت الزوارق الحربية الإسرائيلية عددا من الاستراحات على شاطئ غزة، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف ناشط من حركة الجهاد الإسلامي يعمل في مجال الصواريخ المضادة للدبابات.

وقالت كتائب عز الدين القسام إنها قصفت مدن سديروت وبئر السبع وعسقلان وجان يافني وقاعدتي رعيم وحتسريم برشقات من الصواريخ.

وتصدت منظومة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية -التي تعرف بالقبة الحديدية- لدفعة جديدة من صواريخ المقاومة التي أطلقت من غزة.

في الأثناء، بثت كتائب القسام مقاطع فيديو خلال إطلاقها صواريخ على مواقع إسرائيلية انطلاقا من القطاع، وقالت قصفنا بئر السبع انتقاما لشهداء الضفة وردا على استهداف المدنيين شمال قطاع غزة.

وكانت كتائب القسام أعلنت أنها استهدفت مصنع كيميائيات في بلدة نير عوز بطائرة شهاب المسيرة، كما أعلن الجيش الإسرائيلي أنه أسقط طائرة مسيرة انطلقت من قطاع غزة.

وقد واصل جيش الاحتلال قصفه العنيف برا عبر المدفعية، وجوا عبر المقاتلات، وبحرا عبر الزوارق، واستهدف مناطق حيوية وسكنية في شمال القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة مساء أمس ارتفاع عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية إلى أكثر من 126 شهيدا، بينهم 31 طفلا و20 سيدة، وذكرت أن عدد الإصابات ارتفع أيضا إلى 950، دون احتساب شهداء وجرحى قصف المنزلين فجر اليوم السبت.

في المقابل، قالت سلطات الاحتلال إن عدد القتلى في إسرائيل بلغ 7، هم جندي كان يقوم بدورية على حدود غزة و6 مدنيين إسرائيليين، بينهم طفلان.

وأمطرت إسرائيل قطاع غزة بوابل من قذائف المدفعية والقصف الجوي، وقالت إنها استهدفت شبكة أنفاق للمقاومة الفلسطينية، في محاولة لوقف الهجمات الصاروخية على مدن وبلدات إسرائيلية.

من جهتها، قالت سرايا القدس إنها قصفت مدينة تل أبيب بعدد من الصواريخ، وإنها استهدفت موقع كرم أبو سالم العسكري بعدد من قذائف الهاون.

وأدى القصف الإسرائيلي العنيف إلى تدمير وتخريب عدد كبير من المحلات التجارية، إضافة إلى تضرر شبكات الكهرباء، مما أدى إلى انقطاعها عن حي الرمال (غرب مدينة غزة).

وقالت دائرة الإعلام الحكومي في غزة إن جيش الاحتلال قصف 60 مقرا حكوميا ودمر أكثر من 500 وحدة سكنية بالكامل.

وأضافت الدائرة -في بيان لها- أن التقديرات الأولية للخسائر نتيجة العدوان على غزة بلغت 73 مليون دولار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

122 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments