ضغوطات تمارس على عائلة الشهيد الذي قتل على يد احمد العلواني من اجل القبول بالدية مقابل اخراجه

اخبار العراق: افادت معلومات بان هناك ضغوطات تمارس على عائلة الشهيد الملازم المنتسب لجهاز مكافحة الارهاب دريد رحمة، للقبول “بالدية”، من اجل اخراج النائب السابق احمد العلواني من السجن.

واستشهد الملازم دريد رحمة اثناء واجب القاء القبض على النائب السابق احمد العلواني المتهم بالارهاب بعد مقاومة”عشيرته واقاربه للقوة المكلفة بالواجب الوطني، مما ادى لاستشهاد منتسبين بقوة المداهمة.

وأصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية في عام 2014 حكما بإعدام النائب العلواني بعد أن أدين بتهمة القتل العمد لجنديين عراقيين نهاية 2013.

واعتقل العلواني بعد اشتباكات مع القوة الأمنية التي داهمت مقر اقامته.

وقالت وزارة الدفاع العراقية حينها، إن القوة كانت مكلفة تنفيذ امر قضائي بحق “المتهم المطلوب بقضايا وجرائم ارهابية المدعو علي سليمان جميل مهنا العلواني”، شقيق أحمد العلواني.

ولدى وصول القوة “فوجئت بفتح نيران كثيفة من مختلف الأسلحة من قبل أحمد العلواني وشقيقه المتهم المطلوب قضائيا وحماياتهم الشخصية”، حسب وزارة الدفاع.

وأسفرت العملية عن مقتل أحد عناصر الجيش ومقتل علي العلواني وخمسة من حراسه، كما تم اعتقال النائب العلواني.

وكانت السلطات القضائية وجهت في 19 كانون الثاني، تهماً الى النائب المسجون أحمد العلواني وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب التي تشمل كل من ينفذ او يخطط لعمليات القتل و يثبت انتماؤه إلى المجاميع المسلحة.

1٬231 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments