عبد المهدي على علم بالضربة الأميركية قبل وقوعها

اخبار العراق: افاد مصدر سياسي مطلع، الاثنين، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، كان على علم بالضربة الجوية الأميركية على مقر الحشد الشعبي غربي الانبار.

وقال المصدر، إن “عادل عبد المهدي تم ابلاغه بالضربة الأميركية من قبل قيادات التحالف الدولي قبل وقوعها، الاحد الماضي”.

وأوضح أن “عبد المهدي اكتفى بالسكوت، لكنه ندد بالضربة بعدما تمت وأعرب عن استنكاره ورفضه الشديدين”.

واكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبد الكريم خلف، الاحد، ان وزير الدفاع الاميركي مايك اسبر ابلغ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بأن هجمات ستجري على مواقع تابعة للحشد الشعبي.

وذكر خلف في بيان، ان “وزير الدفاع الاميركي مايك اسبر ابلغ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بأن هجمات ستجري على مواقع تابعة للحشد الشعبي”.

واضاف ان “عبد المهدي عبر لوزير الدفاع الاميركي عن رفضه الشديد للقرار الاحادي بقصف مواقع الحشد الشعبي وطالبه بالتوقف عن هكذا افعال”.

واوضح ان “عبد المهدي رفض اي عمل منفرد تقوم به قوى التحالف او اي قوى اخرى داخل العراق ونعتبره انتهاكا للسيادة العراقية وتصعيدا خطيرا يهدد امن العراق والمنطقة”.

وفي وقت سابق أعلن مدير مديرية الحركات في هيئة الحشد الشعبي جواد ‏كاظم الربيعاوي، الأحد، عن تفاصيل القصف الأميركي الذي ‏استهدف مواقع لقوات الحشد غربي الأنبار، مؤكدا أن ‏الحصيلة الأولية بلغت عشرات الشهداء والجرحى‎.‎

وقال الربيعاوي في بيان، إنه “في تمام الساعة 7.45 من مساء اليوم الاثنين ‏‏(29 – 12 – 2019) تعرضت قيادة قاطع عمليات الجزيرة ‏للحشد الشعبي في الانبار وموقع اللواءين 45 و46 في ‏الحشد الشعبي الى عدوان أميركي بواسطة طائرات مسيرة”، ‏مبينا أن “الضربات كانت في منطقة المزرعة والشريط ‏الحدودي مع سوريا داخل العمق العراقي‎”.
وأضاف الربيعاوي، أن “الحصيلة الأولية للعدوان بلغت ‏عشرات الشهداء والجرحى”، مشيرا إلى أن “عمليات الانقاذ ‏مستمرة والتي تتضمن اخلاء الجرحى وانتشال جثث الشهداء ‏واطفاء النيران بمشاركة فرق الدفاع المدني في قضاء القائم ‏ومفارز طبابة الحشد الشعبي‎”.
وكالات
358 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments