عبد المهدي يقترض من صندوق المتقاعدين لسد العجز المالي.. لماذا لم يسد العجز بتخفيض امتيازات الطبقة السياسية؟

اخبار العراق: افادت مصادر بان رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي اقترض من رواتب المتقاعدين لسد نفقات وامتيازات القوى المتنفذة.

واوضحت ان رواتب المتقاعدين ليس لها علاقة لها باسعار النفط لانها مرتبطة بصندوق التقاعد الذي يحتوي على سبعة مليار دولار.

ونوهت المصادر: في موازنة 2019 منع مجلس النواب الاقتراض الخارجي وخول الحكومة الاقتراض من صندوق التقاعد.

وافادت معلومات بان رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي اتخذ قرارا “مريبا” بإيقاف رواتب المتقاعدين تحت ذريعة “النقص في الموازنة”.

وبينت، ان عبد المهدي، لم يجد غير المتقاعدين، وهم الفئة الأضعف ماليا، بين القطاعات التي تتلقى الرواتب من الدولة، ليمنع عنهم الراتب الشهري.

وتساءل مراقبون: لماذا لم يقرر عبدالمهدي، إيقاف امتيازات كبار المسؤولين والمتنفذين وأصحاب الدخول العالية بدلا من “التعدي” على حق المتقاعد في الراتب “البسيط”.

المصادر كشفت عن ان الغرض من القرار، هو احراج حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي ووضع المطبات امام جهوده في الإصلاح ومعالجة خلل الموازنة.

واعتبروا، ان اجراء عبد المهدي يؤكد مرة أخرى فشله حتى في المعالجات الاقتصادية على الرغم من انه يعتبر نفسه عقلا اقتصاديا، ناهيك عن فشله المؤكد في إدارة الدولة بشكل عام.

واستغربت اوساط سياسية من “تنصل” حكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي عن واجباتها بإطلاق التمويل لرواتب المتقاعدين، مطالبة الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي بالتحرك السريع لاطلاق الرواتب.

811 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments