عزم الكاظمي على فرض هيبة الدولة تدفع تحالف الفتح الى المعارضة

أخبار العراق:الاحداث السياسية تتسارع بعد تشكيل حكومة الكاظمي.

الجميع شاهد الكتل السياسية التي كانت مرحبة بتكليف مصطفى الكاظمي بالحكومة الجديدة، تحاول اليوم ان تتملص من تعهداتها.

مراقبون يؤكدون لـ اخبار العراق، ان المصالح والصفقات هي سيدة الموقف في العراق، فبعد ما كان تحالف الفتح هو احد الاركان الاساسية لترشيح الكاظمي لرئاسة الوزراء، اعلن مصدر خاص لـ اخبار العراق، السبت 11 تموز 2020، ان الاجتماع الاخير لقوى الفتح تقرر فيه الذهاب نحو خيار المعارضة السياسية الرسمية لحكومة الكاظمي.

وفي ذات السياق أكد النائب عن تحالف النصر فالح الزيادي، السبت 11 تموز 2020، ان الحكومة تتعرض لهجمة شرسة نتيجة اتخاذها اجراءات بفرض هيبة الدولة.

وقال الزيادي في تصريح صحفي: إن مجلس النواب داعم للكاظمي في فرض هيبة الدولة وتطبيق القانون، مبيناً أن هناك هجمة شرسة على الحكومة نتيجة تلك المحاولات، ومضيفاً أن الكاظمي قدم برنامجه الحكومي للبرلمان، الذي يتضمن قضية المتظاهرين ومطالبهم والتركيز على إجراء الانتخابات المبكرة، ومحاسبة الفساد، فضلاً عن التحديات الاقتصادية والسياسية والأمنية.

و اعلن رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الثلاثاء 30 حزيران 2020، عن تشكيل كتلة جديدة باسم عراقيون لدعم حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ولكن بالمقابل هاجمت عضو دولة القانون عالية نصيف الأربعاء 1 تموز 2020، كتلة عراقيون التي اعلن عن تأسيسها زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، عادة اياه أسلوبا براغماتيا للحصول على المزيد من المصالح بحجة دعم الدولة.

وقالت نصيف في تصريح صحفي، ان تشكيل كتلة عراقيون باعتقادي يسعى لـ الحصول على الاستثمار السياسي لغرض الوصول الى تحقيق مصالح لدى الحكومة تحت شعار دعم الدولة.

وعن هذا الموضوع والأمور الخفية التي تقف وراء هذا التحالف الجديد، اعتبر الكاتب المحلل السياسي كامل الكناني، أن إطلاق التكتل السياسي الجديد يمثل رقصا على جراح المواطنين الذي يعيشون بين الإصابة بكورونا والخوف منها ومابين لوعات فقد الأحبة، معربا عن أسفه من أن الكتل التي أطلقت هذا التحالف الجديد تتعامل مع الوضع وكأنها تعيش في كوكب آخر فلم تتأثر بالأزمة الصحية من وباء كورونا وأزمة الأوكسجين القائمة لذلك.

وقال الكناني، في تصريح صحفي، إن هذا التحالف قائم على دعم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في تحركاته الأخيرة، مقابل حصول تلك الكتل على الدرجات الخاصة من المناصب في مفاصل الدولة.

وأشار الكناني، إلى أن هذا المشروع السياسي الجديد يمثل النقطة الأولى لانطلاق الكاظمي في مشروعه الانتخابي الجديد، والذي يستعد من خلاله للدخول في المعترك الانتخابي المقبل، تمهيدا لإطلاق حزب جديد يترأسه هو.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

591 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments