عشائر الأنبار ترفض ارسال ابنائها لحماية قصر الحلبوسي

أخبار العراق: أعلنت شخصيات عشائرية في الانبار، الخميس 27 كانون الثاني 2022، عن رفضها استخدام ابنائها كدروع بشرية لحماية منزل رئيس البرلمان العراق محمد الجلبوسي من القصف.

وقالت مصادر مطلعة لـ اخبار العراق، ان وجوه عشائرية في الفلوجة رفضت إرسال ابنائها الى قصر محمد الحلبوسي رئيس البرلمان العراقي في منطقة الكرمة كدروع بشرية تحول دون استهدافه بعد قصفه المتكرر من جهات مجهولة.

واشارت المصادر، الى ان قصر الحلبوسي خال من ساكنيه منذ اسبوعين وليس فيه سوى سيارة شرطة واحدة وعدد من الطباخين، وقد جرى تسفير عائلته الى مكان آمن حفظا لسلامتهم .

واضافت، ان الحلبوسي قام بزيارات خاطفة لدقائق الى قصره عدة مرات في خلال اسبوعين ، في الوقت الذي يجهل محل اقامته ومبيته في خلال هذه الفترة.

ورغم حملة الغضب والاستنكار التي أعقبت إطلاق الصواريخ على منزل الحلبوسي، فقد كشفت خلية الإعلام الأمني، أمس، أنها ضبطت 5 صواريخ أخرى معدة للإطلاق باتجاه المنطقة ذاتها، في مؤشر على إصرار الجهة التي أطلقت الموجة الأولى من الصواريخ على تكرار فعلتها.

وفي وقت لاحق، أفادت مصادر، الخميس، بان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، وصل الى بغداد بعد قصف مقر رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي.

وكشف المصدر عن إن قاآني ابدى الاستياء من القصف، وابلغ القوى الشيعية والفصائل المسلحة بذلك.

وطالب قاآني من الفصائل المسلحة التي تعتبر نفسها متحالفة مع طهران، بالتحقيق حول ذلك، داعيا الى الابتعاد عن التصعيد، والعمل على فتح مسارات سياسية تؤدي الى تشكيل حكومة توطد الامن والاستقرار.

وكانت قيادات شيعية بارزة وجهت اتهامات إلى شخصيات من العرب السنة والكرد بتمزيق البيت الشيعي، وذلك على خلفية وقوف تحالف تقدم وعزم بزعامة الحلبوسي وخميس الخنجر، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بهدف تشكيل حكومة أغلبية وطنية

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

121 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments