عشرون نقطة تسهيل لإخراج القوات الاجنبية من العراق ؟

اخبار العراق: كتب محمود الهاشمي .. لدى العراق فرصة كبيرة للتخلص من تواجد قوات اجنبية على ارضه نجملها بما هو آت :-

1-ان اغلب القوات الاجنبية قد غادرت ارض العراق عام 2011م وانها خرجت ليس رغبة بل نتيجة ضربات المقاومة .

2-امريكا تدرك ان مزاج وثقافة الإنسان العراقي لايتقبل الوجود الأجنبي على ارضه ولديها سجل طويل في ذلك .

3-ان امريكا خسرت في القتال مع المقاومة العراقية 5000 عسكري و44 الف جريح ومعوق  حسب الإحصاءات الاميركية وإنما العدد الحقيقي اكثر من ذلك بكثير .كما خسرت 7ترليون دولار .

4-ان ترامب صرح اكثر من مرة :-لم يعد الشرق الأوسط من اولوياتنا  بما في ذلك نفط الخليج )وقال لقواتهم خلال زيارته لعين الأسد (لا أحب ان اراكم هنا)!

5-امريكا تجد ان الخطر الأكبر الذي يهددها هو الصين لذا ترغب ان تنقل قواتها الى المحيط الهادي وتعزز قواعدها هناك .

6-لم تستطع امريكا ان تحقق اي نجاح في منطقة الشرق الأوسط عسكريا حيث خسرت في أفغانستان والعراق وسوريا وإيران ولبنان واليمن ،

7-وجود مقاومة فاعلة وقوية في المنطقة يجعلها مورد قلق دائم .

8-استطاعت الجمهورية الاسلامية ان تكشف ضعف القوة العسكرية الاميركية من خلال إسقاط  الطائرة المسيرة وحرب الناقلات والرد في قصف عين الأسد . ناهيك للدعم الايراني الكبير والصريح للمقاومة .

9-ان حجم الجرائم التي ارتكبتها القوات الاميركية في العراق منذ الاحتلال عام وختمتها بمجزرة المطار ،كافية ان تكون وثيقة دامغة وحجة للشعب العراقي لان يثأر لنفسه منها .

10-الوضع الاقتصادي  للولايات المتحدة بات متدهورا ولا يسمح لها ان تنفق المليارات على الموازنة العسكرية  ويكفي ان ترامب بات يصرح علنا (الحماية مقابل المال).

11-تحاول امريكا ان تضع بديلا لها في المنطقة لحماية مصالحها مثل تركيا وحلف الناتو وهي خيارات غير فاعلة وغير مقبولة ايضا من ذات الجهات .

12-ان تنامي القطب الجديد المضاد لأمريكا في المنطقة من قبل الصين وروسيا وإيران والهند والباكستان ناهيك عن قوى المقاومة

بات يمثل تهديدًا مباشرًا وضاغطًا على التواجد الاميركي .

13-الاجراءات الاميركية (المنفردة) لصالح إسرائيل من صفقة القرن وجعل القدس عاصمة لإسرائيل وضم الجولان والضفة الغربية وغور الأردن خلق ردة فعل لدى أوساط المنطقة ان امريكا لاتصلح ان تكون صديقا وانها مسخرة للمصالح الاسرائيلية  فقط .

14-ان وباء كرونا ترك اثاره السيئة على المصالح السياسية والاقتصادية الاميركية سواء في الداخل وفشلها في ادارة هذا الملف وعلى الخارج وفشلها في دعم أصدقائها لمواجهة الوباء .

15-اصبح لدى العراق قوة عسكرية متفوقة في اغلب المجالات وبلغ عديد القوات العراقية بما يتجاوز المليون منتسب وهو كفيل بحماية البلد .

16-قرار مجلس النواب بإلزام الحكومة العراقية بخروج القوات الاجنبية ومطالبة الحكومة لهم بجدولة انسحابهم يمثل ورقة ضاغطة وثبات عدم شرعية تواجد هذه القوات .

17-الضربات المتوالية للمقاومة للمواقع العسكرية الاميركية ،يجعلهم في قلق دائم .

18-شيوع الوباء بين صفوف القوات الاميركية وانسحاب اغلبهم يوفر فرصة لتفاوض أقوى .

19-بيانات فصائل المقاومة التي تضمنت حرصها ان ليس من ضرورة  استخدام السلاح خارج قوانين الدولة في حال خروج القوات الاجنبية لانتفاء الحاجة لها ،والذي فيه طمأنة لجميع الأطراف الداخلية والخارجية .

20-تصريحات المسؤولين الاميركان الاخيرة التي تدل على الضعف والهوان تجاه ملف التفاوض مع العراق ،وحقيقة بدء الانسحاب من العديد من المواقع وتسليمها للعراقيين.

المفاوض العراقي اذا استطاع ان يستخدم جميع هذه الأوراق الآنفة نعتقد ان جلاء القوات الاجنبية ،سيكون يسيرا ويصب بمصلحة العراق والعراقيين ،لان الجميع يعتقد ان وجود القوات الاجنبية على ارض البلد يشكل قلقا دائما للشعب ولمصيره ومستقبله.

327 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments