فصائل ترعاها المرجعية تقرر الابتعاد عن سياسات المحاور وصراعات الأحزاب وتركز على محاربة داعش

اخبار العراق: أفادت مصادر بان خلافا بين فصائل في الحشد الشعبي، أسفر عن اجتماع تمخض عن اتفاق بابتعاد الفصائل التي ترعاها المرجعية عن سياسة المحاور، وصراعات الكتل السياسية، وان يركز اهتمامه في محاربة داعش ورعاية المناطق المحررة وان يكون مندرجا ضمن سلطة الدولة العراقية.

الى ذلك أفادت معلومات عن توجهات للكتل السياسية للخروج من مأزق المرشح البديل لرئاسة الحكومة وذلك بمطالبة البرلمان بتوسيع صلاحيات عادل عبد المهدي، بعد رفض الاخير مقترح إعادة تكليفه الذي تقدمت به عددا من الكتل السياسية.

وترى الكتل السياسية ان الفراغ الذي خلفه الفشل في التوافق على مرشح بديل رغم مرور أربعة أشهر على استقالة الحكومة وضع العراق في مأزق حرج جدا، في ظل تحديات كبيرة منها انتهاكات السيادة، وتفشي وباء كورونا، وتعطل الكثير من المصالح، وهي جميعا لا يمكن تجاوزها بصلاحيات محدودة لحكومة مؤقتة.

الكتل الشيعية تواجه انتقادات حادة للغاية على خلفية فشلها في تقديم مرشح مناسب للمرحلة الحرجة، حيث تمخضت حوارات 15 يوما أمس عن محاولة تمرير (نعيم السهيل)، وهو ما ترجم قصور شديد برؤيتها السياسية، كما لو أن ماتقوم به مجرد إسقاط واجب، وليس مسؤولية وطنية توجب ترشيح شخص نزيه وقوي وقادر على التعاطي مع كل تعقيدات الساحة العراقية.

391 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments