فصائل مسلحة تسيطر على كي كارد: سرقة عشرات ملايين الدولارات شهرياً عبر اسماء وهمية

اخبار العراق: أثار تقرير أميركي، معلومات خطيرة حول شركة كي كارد المعنية بدفع الرواتب للموظفين في العراق، متهماً فصائل مسلحة باختراق الشركة، عبر زج أسماء موظفين وهميين في النظام الإلكتروني، للحصول على أموال، تبلغ قيمتها عشرات ملايين الدولارات شهرياً.

شركة كي كارد التي تأسست في عام 2007 كمشروع مشترك بين القطاع الخاص وتمثله شركة الأنظمة العراقية للدفع الإلكتروني، والقطاع الحكومي، الذي يمثله أكبر مصرف في البلاد مصرف الرافدين، تستخدم نظام بطاقات الدفع المسبق التي تعتمد على البصمات، واجهت اتهامات رسمية وشعبية عدة، تتعلق بشبهات فساد خطيرة، وصلت الى مطالبات باعتقال مالكها وشركاءه، وإعادة التحقيق بعقودها، فضلاً عن شكاوى من تردي خدماتها.

التقرير الأميركي، الذي أعده الكاتب مايكل نايتس، ونشره مؤخراً مركز أبحاث مكافحة الإرهاب في الأكاديمية العسكرية الأميركية في وست بوينت بنيويورك، قال إن الفصائل المسلحة في العراق، هيمنت على الشؤون التجارية في البلاد، وقامت بتحويل مبالغ العديد من المشاريع الاقتصادية الرئيسية إلى حساباتها، وفقاً للكاتب.

ويلفت التقرير المذكور الى سيطرة رجال أعمال يريتبطون بإيران على أربعة بنوك خاصة، تستغل مزاد بيع الدولار لتأمين العملة الصعبة، يدر ملايين الدولارات يومياً على الفصائل المسلحة العراقية، كما أن هذه الفصائل تمكنت أيضاً من اختراق نظام كي كارد المخصص لدفع الرواتب الحكومية، عبر زج أسماء موظفين وهميين في النظام الإلكتروني، للحصول على أموال تبلغ قيمتها عشرات ملايين الدولارات شهرياً، تشكل مورداً مالياً كبيراً لها، لادامة زخم أعمالها في العراق.

ورغم مرور أسابيع على هذه الاتهامات الخطيرة، الا أن المؤسسات الحكومة، التشريعية والتنفيذية، التزمت الصمت، ولم ترد على هذه المعلومات إلى الآن، في ظل شكوك ومخاوف من صحتها، وعدم رغبة المؤسسات المعنية بإثارتها، خاصة في ظل الظرف الراهن.

605 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments