فيروس رغد المستجد

أخبار العراق: قاسم حسين:

اللقاء الاخير مع رغد صدام حسين المجيد مع قناة العربية ماهو الا محاولة بائسة لترميم صورة لرئيس النظام السابق اقل ما يقال عنها بشعة الى حد القرف بكل ما ارتكب من مجازر وحروب وغزوات ومدافن سرية بحق الشعب العراقي ، انها انكرت او تنكرت كل ما اقترفه ابوها من جرائم بذريعة حماية الشعب او التقليل منها تحت تبريرات غير منطقية فالاحداث المريرة وتخريب البنية المجتمعية وتمزيق مقصود للخارطة الوطنية مازالت راسخة في الاذهان فليس من الجدوى الرهان على ذاكرة جيل عانى من السياسات الخاطئة و اكتوى بالظلم ان ينسى تلك الحقبة المريرة باسبابها وتداعياتها وكانوا شهود اثبات على عصر كارثي بما تحمل من معان ودلالات، وسعت ابنة صدام خلال اللقاء اعادة تسويق ابيها كبطل قومي صميم مغرم بالقضايا المصيرية للامة العربية وكان كريم اليد لاشقاء منتخبين بدقة عالية و اغدق على الاموال اقلام مأجورة من ثرواتنا الطائلة لغرض التمجيد والتأليه ، فكانت مواقفهم صامتة لاتحرك مشاعرهم الخرساء اشلاء الضحايا وهذه طبيعة العقل العربي التقليدي الذي يرى في الطغاة صمامات امان لمنع الاعداء الوهميين من اختراق الجدار الوطني ، تناست رغد لحظة القاء على صدام من قبل القوات الاميركية بهيئة مزرية لايحسد عليها وبثت صوره المقززة على شاشات التلفزة العالمية ، ذاك الظهور شكل صدمة عنيفة لاعدائه قبل المغرمين به بل راحوا يشككون بالعملية لان صدام وحسب اعتقادهم لا يمكن ان يستسلم بسهولة للغزاة ! الا بطلا مقاوما عنيدا ، اللقاء ينطلق من فكرة اعادة الاعتبار للاستبداد ومن ثم عودة العبودية التطوعية لخدمة الطغاة وايضا سعت رغد خلال اللقاء كان يراد منه تذكير الدول والشخصيات التي كان صدام يقدم اليها العطايا المجانية الى اعادة الاعتبار لصدام في توقيت مدروس بعد سلسلة من الاخفاقات وبعضها من مخلفات صدام نفسه.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

107 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments