قائد القوات الامريكية السابق في العراق يكشف الأسباب التي اسقطت البلد بهاوية الصراعات الطائفية

أخبار العراق:تحدث قائد القوات الأميركية السابق في العراق، الجنرال ديفيد بيترايوس، الاثنين 12 نيسان 2021، عن أسباب عدة قال إنها اسقطت العراق في هاوية الصراعات الطائفية، فيما اشار إلى ان الإدارة الأمريكية ارتكبت اخطاء فادحة في العراق بعد عام 2003.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال بيترايوس في تصريح صحفي انه وبعد 18 سنة من سقوط النظام السابق، شرفني أن أكون جزءاً ممن اسقطوا تمثال الرئيس السابق صدام حسين وسط العاصمة بغداد.

وتابع عملنا سوية على تحجيم التمردات المسلحة في مختلف مناطق العراق، خصوصا في الحرب الأهلية التي اندلعت عام 2006، وانجزنا الكثير من المهام التي تتعلق بمنع تنامي الجماعات المسلحة في البصرة وغيرها من المناطق، بعد قرار الرئيس الامريكي السابق جورج دبليو بوش، بزيادة عديد القوات الأمريكية في العراق.

وأضاف كان شريكنا رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، قد اتخذ قرارات طائفية وهذا هو الخطأ الأكبر، ساعدت على نشوب تمرد في مناطق سنية، حين استهدف نواباً ووزراء ومسؤولين كبار، ما ادى إلى حدوث ردة فعل كبيرة، أعادت الصدام بين بغداد والمحافظات الأخرى.

وبعد عام 2011، وبعد قرارات المالكي الطائفية، تصاعد العنف في العراق بنسبة 70%، واستشرى الفساد بشكل كبير، ولم تسجل أي نهضة في العراق، رغم كل الخيرات التي يمتلكها من نفط وزراعة وموارد بشرية هائلة. بحسب بيترايوس.

وتحولت الطائفية في العراق بعد الاحتلال الأميركي إلى ظاهرة سياسية اكتسبت بُعدًا رسميًّا من خلال توزيع المناصب فيما سُمي بالمحاصصة منذ مجلس الحكم في تموز 2003، لكن أثر ذلك ظل محصورًا لفترة من الزمن بالنخب السياسية ولم تشهد امتدادًا اجتماعيًّا مباشرًا.

وبرغم بروزها بعد استخدامها السياسي الواسع، فالطائفية في العراق، ليست حالة محلية، بل هي جزء من سياق أوسع، يشمل عموم المنطقة.

وجاء الاحتلال الأميركي للعراق ليحوِّل الظاهرة الطائفية المتصاعدة في المنطقة إلى حالة مؤسسية، سرعان ما فرضت أنماطها، وانتشرت تداعياتها الدموية في دول الإقليم، وظهرت بوضوح مع أول فرصة لضعف الدولة في سوريا، وخلقت توترًا متواصلًا في البحرين والسعودية، وحربًا مدمرة في اليمن.

وسواء كان تصاعد ظاهرة الانقسام الطائفي في العراق سببًا في نشرها ضمن سياق إقليمي أم إنها كانت نتيجة لهذا السياق، فإن الظاهرة بحد ذاتها صارت سببًا مباشرًا للانقسام العمودي في عدة مجتمعات عربية، وتسببت في تغيير عميق للأولويات الوطنية والقومية وفي النظرة للذات وللآخر.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

91 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments