قائمقامية سامراء ودائرة الاثار بالقضاء يتسترون على استحواذ متنفذين عشرات الدونمات

أخبار العراق: أدت التجاوزات على الأراضي في عموم العراق إلى حرمان مئات الموظفين والمستحقين لقطع الأراضي من الشرائح الأخرى من الحصول على استحقاقهم.

ويشكل ملف التجاوزات على الأراضي مشكلة عامة وحرجًا للحكومات، في ضوء تغول متنفذين وحيازتهم على عشرات الدونمات بصفقات توصف بـ مشبوهة.

وكشف مسؤول محلي في قضاء سامراء جنوبي محافظة صلاح الدين، الثلاثاء 4 ايار 2021، عن الكثير من المعلومات التي تخص تجاوزات مستمرة على مساحات شاسعة من الأراضي بينها مساحات خضراء أيضًا.

وقال المسؤول، إنّ التجاوزات كانت بسيطة عام 2005، لكنها استفحلت بعد الأحداث التي رافقت صيف عام 2014، ودخول داعش إلى بعض المناطق، مبينًا أنّ الانشغال الأمني حينذاك صرف النظر عن تمدد ظاهرة التجاوزات التي امتدت لتشمل أنساقاً مختلفة.

وكشف أنّ مناطق ترفيهية وأخرى مخصصة كمساحات خضراء شملها التجاوز الذي وصفه بالسافر دون وجود رادع أو إجراء تجاههم.

واكد أنّ دائرة الآثار والمجلس المحلي للقضاء الذي تم تجميده بقرار من البرلمان، فضلاً عن قائممقامية سامراء، هم أبرز المتورطين والمتسترين على هذا الملف بشكل يثير الريبة.

وقال إنّ المتجاوزين لا يمكن حصرهم بالمتنفذين فقط رغم تصدرهم المشهد وتربعهم على عرش صدارة المتورطين، وإنما هناك مواطنون لهم علاقات مع بعض الشخصيات المسؤولة من الدوائر التي ذكرت أعلاه، نالوا نصيبهم من المساحات المتجاوز عليها، وقاموا بقطع مساحات خصصتها دائرة البلدية كحدائق مصغرة بين الأحياء، وطمروا معالمها واستحوذوا عليها.

ولفت المسؤول إلى أنّ دائرة الآثار التي استحوذت على كم هائل من المساحات في عموم أحياء المدينة، وفق صفقات أبرمت بينها وبين دائرة البلدية، أسهمت بتعطل عمليات التوزيع للشرائح التي لم تنل مستحقها منذ صيف العام ألفين وثلاثة عشر ومن بينهم الصحافيون وعدد غير قليل من الموظفين.

ونشرت صفحة قائممقامية قضاء سامراء صورًا ومشاهد فيديوية لإزالة سياج طويل متجاوز على المقبرة المركزية في المدينة، دون أن تكشف عن الجهة المتورطة بذلك، أو الإجراءات المتخذة بحقها.

ويبيّن، أنّ التجاوز الذي حصل على المقبرة المركزية في سامراء، يقف وراءه أشخاص من دائرة الآثار، يساندهم بذلك عدد من الموظفين، وإن عدم إمكانية الإفصاح عنهم يأتي لوجود التزامات مالية وشراء دونمات من الأراضي باتفاقات مبرمة، وهذا يجعل من المستحيل اتهام جهة ما بشكل رسمي لأن الفضائح ستتوالى بعدها، أي أنّ الجميع متورط.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

67 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments